بعد احتدام الأزمة.. الحكومة تحسم الصراع بين ”رأسي“ نداء تونس

بعد احتدام الأزمة.. الحكومة تحسم الصراع بين ”رأسي“ نداء تونس

المصدر: محمد الخالدي ـ إرم نيوز

حسمت الحكومة التونسية، اليوم الجمعة، الصراع بين حافظ قايد السبسي، نجل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، وسفيان طوبال، رئيس الكتلة النيابية لحزب ”نداء تونس”، وذلك عقب خلافات متصاعدة عصفت بالحزب.

وفي هذا الصدد، أعلن طوبال، أن ”الوزير لدى رئيس الحكومة التونسية المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والأحزاب، قرر، الجمعة، إسناد المصادقة على نتائج المؤتمر الانتخابي الأخير لحركة نداء تونس“.

وقال طوبال لـ“إرم نيوز“، إن ”هذا القرار يشكل اعترافًا من قبل رئاسة الحكومة بما وصفها بالقيادة الشرعية لحزب نداء تونس“.

وكان ”نداء تونس“، عقد مؤتمره الشهر الماضي بمحافظة المنستير الساحلية التونسية، غير أنّ المؤتمر الذي كان من المفترض أن يخرج بقيادة موحدة ومنتخبة، أزّم الوضع وعمّق من حالة الانشقاق داخل الحزب، حيث انقسم المؤتمرون إلى فريقين يدّعي كل منهما الشرعية.

ويترأس الشق الأول حافظ قائد السبسي، الذي انتخبه أنصاره رئيسًا للجنة المركزية للحزب، فيما انتُخب سفيان طوبال للمنصب ذاته في اجتماع ثانٍ، انعقد في مدينة الحمامات جنوب العاصمة تونس.

ويعيش الحزب منذ ذلك الحين أزمة شرعية، حيث صارت لديه هياكل بـ ”رأسين“ مكونة من مكتبين سياسيين ولجنتين مركزيتين، علمًا بأنّ اللجنة المركزية تمثّل السلطة التنفيذية التي بيدها كل القرارات المتعلقة بمصير الحزب وتوجهاتها، وفقًا للقانون الأساس للحزب.

وفي تعليق على هذه الخطوة، اعتبر عضو ما يُسمّى ”مجموعة لم الشمل“ بحزب ”نداء تونس”، رضا بلحاج، الجمعة، ذلك  ”توظيفًا من الحكومة التونسية لمصالح حزبية ضيقة وسابقة خطيرة خاصة عندما تصدر من عميد للمحامين ومتحصل على جائزة نوبل للسلام، الذي من المفروض أن يدافع عن دولة القانون والمؤسسات وحياد الإدارة“، في إشارة إلى الوزير محفوظ الذي شغل منصب عميد المحامين التونسيين العام 2015 التي حصل فيها ”الرباعي الراعي للحوار الوطني“ في تونس وعمادة المحامين أحد مكوناته، على جائزة نوبل للسلام.

ورأى بلحاج، أن ”الحكومة تؤكد بهذه الواقعة أنها توظف الإدارة لمصالح حزبية ضيقة، وهو أمر خطير على مسار الانتقال الديمقراطي“، بحسب قوله.

وتمثّل الخطوة التي اتخذتها الحكومة، بحسب مراقبين، إقرارًا بـ ”شرعية“ أحد رأسي حزب حركة ”نداء تونس“ واعتبار سفيان طوبال رئيسًا شرعيًا للجنة المركزية للحزب، وهو ما يمثل ضربة جديدة لنجل الرئيس قائد السبسي في ”معركته“ ضد رئيس الحكومة يوسف الشاهد وضدّ خصومه داخل الحزب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة