تونس.. ”النهضة“ توجه تحذيرًا للشاهد ومحللون يتوقعون انهيار تحالفهما

تونس.. ”النهضة“ توجه تحذيرًا للشاهد ومحللون يتوقعون انهيار تحالفهما

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

حذرت حركة ”النهضة“ الإسلامية، في تونس، مساء الأربعاء، رئيس الحكومة يوسف الشاهد، من إجراء تعيينات في الإدارة التونسية دون التشاور معها، وذلك في تصريح لافت ينذر بـ“تصدع“ العلاقة بين الحليفين الحكوميين، حسب محللين سياسيين.

وقال القيادي في حركة النهضة، عبدالكريم الهاروني، في تصريح إذاعي يوم الأربعاء، إن رئيس الحكومة يوسف الشاهد ”أجرى بعض التعيينات مؤخرًا دون التشاور مع حركة النهضة“، داعيًا إلى ”ضرورة عدم استغلال موارد الدولة في تكوين الأحزاب الجديدة“ في إشارة إلى حزب ”تحيا تونس“.

وتزامنت هذه التحذيرات مع انعقاد المؤتمر التأسيسي لحزب ”تحيا تونس“، المحسوب على يوسف الشاهد.

ورأى المحللون أن ”التحذير الجديد الذي وجهته النهضة للشاهد، رسالة واضحة لرئيس الحكومة التونسية قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية المرتقبة“، معتبرين أن ”التحالف الحكومي بين النهضة والشاهد بات مهددًا بالسقوط، لاسيما بعد إعلان الشاهد رسميًا عن تأسيس حزبه تحيا تونس وإعلان زعامته له“.

وقال المحلل السياسي التونسي، أشرف بن عبد الله، إن ”موقف النهضة التونسية الجديد يشكل مؤشرًا واضحًا على تصدع العلاقة بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد وحزب النهضة، المتحالفين في الحكم“.

وأضاف أشرف بن عبد الله، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن ”الخلافات بين النهضة والشاهد، ما فتئت تتصاعد من يوم إلى آخر، لكنها أصبحت أكثر وضوحًا بعد الإعلان عن تأسيس حزب تحيا تونس“.

بدوره، اعتبر الباحث السياسي التونسي حامد بن خليفة، أن حركة النهضة ”غاضبة على بعض مستشاري يوسف الشاهد، حيث يأتي موقف الهاروني الذي حذر فيه رئيس الحكومة من القيام بتعيينات دون التشاور معها، معبرًا عن وجود رغبة في تحجيم دور الشاهد والإطاحة به قبل الانتخابات المقبلة“، حسب قوله.

واعتبر حامد بن خليفة، أن ”احتمال تخلي حركة النهضة عن الشاهد قبل الانتخابات، قد يجعلها تجدد تحالفها القديم مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي“ .

وطالبت النهضة، في بيان أصدرته في وقت سابق، بـ“عدم توظيف أجهزة الدولة ومؤسساتها في الصراعات السياسية“.

وكان رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، قال خلال إشرافه على اجتماع تجديد الهياكل المحلية لحركته في محافظة المنستير الساحلية، مؤخرًا، إنه لا يستبعد تغيير حكومة يوسف الشاهد قبل الانتخابات المرتقبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة