إيقاف ”المركزي الليبي“ بيع العملة الصعبة لعدد من بنوك المنطقة الشرقية يُثير تساؤلات المصرفيين

إيقاف ”المركزي الليبي“ بيع العملة الصعبة لعدد من بنوك المنطقة الشرقية يُثير تساؤلات المصرفيين

المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

أثار قرار محافظ مصرف ليبيا المركزي في طرابلس الصديق عمر الكبير، بإيقاف بيع العملة الأجنبية لعدة بنوك في المنطقة الشرقية، تساؤلات المصرفيين.

ويرى مراقبون أن القرار يستهدف إضعاف قدرة المصارف في المنطقة الشرقية على تمويل استيراد السلع الضرورية مما قد يخلق أزمة، الأمر الذي يجعل من القرار حرباً أخرى ضدها.

واعتبر مسؤول كبير في مصرف ليبيا المركزي، أن قرار محافظ المصرف الصديق الكبير، بإيقاف بيع العملة الأجنبية لعدة بنوك في المنطقة الشرقية بمثابة ”إعلان حرب“.

وقال رئيس لجنة السيولة في مصرف ليبيا المركزي/فرع البيضاء رمزي آغا، إن ”الكبير كشر عن انيابه وفتح محورًا للحرب والحصار على مصارف برقة (المنطقة الشرقية)“ .

 وفسر في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن محافظ المركزي ”يهدف إلى منع وصول العملة الأجنبية لمصارف محددة بالمنطقة الشرقية، التي تستخدم في تغطية فتح الاعتمادات والحوالات المباشرة“.

وتذرع الكبير في قراره الذي شمل ”مصرف الوحدة، ومصرف التجارة والتنمية، ومصرف الإجماع العربي“، بحجة ”وجود شبهة فساد وعدم امتثال“.

وقال أغا متسائلًا: ”عن أي فساد يتحدث الكبير وهو كبنك مركزي يبيع العملة بغير سعرها الرسمي؟ وهو كان يشرف مباشرة على إصدار موافقات لفتح اعتمادات لتجار خلال الأعوام الماضية“.

وتابع قائلًا: ”لماذا المستهدف بالقرار مصرفي الوحدة والتجارة والتنمية، هل لأن إدارتهما العامة في بنغازي، وأين باقي مصارفكم من هذا الفساد وجماعة قسم الامتثال بإدارة الرقابة على المصارف؟ وماذا عن الصرف للمليشيات الذي يتم بلا حدود؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة