تونس والجزائر تدعوان إلى ”اجتماع عاجل“ لإنهاء الاقتتال في طرابلس الليبية

تونس والجزائر تدعوان إلى ”اجتماع عاجل“ لإنهاء الاقتتال في طرابلس الليبية

المصدر: أنور بن سعيد-إرم نيوز

دعا وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، ونظيره الجزائري، صبري بوقادوم، اليوم الجمعة، إلى ”اجتماع عاجل“ لإنهاء الاقتتال في العاصمة الليبية طرابلس التي تشهد منذ حوالي ثلاثة أسابيع عملية عسكرية واسعة للجيش الوطني الليبي ضد الميليشيات المسلحة.

 وأعلنت وزارة الخارجية التونسية، في بيان، أن اللقاء الذي جمع اليوم الجمعة خميس الجهيناوي بنظيره الجزائري صبري بوقادوم ”تطرق إلى التطورات الخطيرة الحاصلة في العاصمة الليبية طرابلس وانعكاساتها المباشرة على أمن واستقرار المنطقة“.

 وأضافت الوزارة أن الوزيرين جدّدا ”دعوتهما إلى عقد اجتماع عاجل لآلية المبادرة الثلاثية وتكثيف جهودهما وتحركاتهما في مختلف الأطر الأخرى بهدف وضع حدّ لتدهور الأوضاع الأمنية والعودة سريعًا للمسار السياسي“.

  وتابعت: ”دعا الوزيران الأطراف الليبية إلى الوقف الفوري للاقتتال حقنًا لدماء الليبيين وتجنيب الشعب الليبي مزيدًا من المعاناة ومراعاة المصلحة الوطنية العليا لليبيا“.

 وأكد الوزيران أنه لا وجود لحل عسكري للأزمة الليبية وعلى أهمية عودة الأطراف الليبية إلى الحوار الليبي – الليبي الشامل، والمحافظة على المسار السياسي كسبيل أوحد لحلّ الأزمة الليبية وفقًا لأحكام الاتفاق السياسي بقصد إنهاء المرحلة الانتقالية وإتمام الاستحقاقات الانتخابية برعاية الأمم المتحدة“.

ونقل البيان أن الوزيرين شددا على ”مواصلة دعمهما للجهود الأممية بإشراف المبعوث الأممي الدكتور غسان سلامة لإيجاد تسوية سياسية شاملة في ليبيا تستند إلى التوافق بين كافة الأطراف وبما يحفظ أمن واستقرار وسيادة ليبيا، والـتأكيد على مسؤولية المجتمع الدولي في إنهاء الأزمة من خلال تشجيع الأطراف الليبية على استكمال المسار السياسي“.

 وتطرقت زيارة الوزير الجزائري، التي كانت بدعوة من وزير خارجية تونس، إلى العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورات الأوضاع بالمنطقة.

 وأعلنت تونس قبل أسبوع أن العمل جارٍ لتحضير اجتماع يضم وزراء خارجية تونس والجزائر ومصر؛ لتنسيق الجهود بهدف إنهاء حالة التوتر في ليبيا واستئناف المباحثات السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com