محاكمة قادة حزبي السلطة.. أبرز مطالب الجزائريين في الجمعة العاشرة للتظاهر (صور وفيديو)‎

محاكمة قادة حزبي السلطة.. أبرز مطالب الجزائريين في الجمعة العاشرة للتظاهر (صور وفيديو)‎

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

هتفت حناجر آلاف الجزائريين، اليوم الجمعة، بسقوط حزبي جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديموقراطي، ذراعي السلطة خلال 20 عامًا من ”حكم بوتفليقة”، حيث استحوذا على مجمل المناصب السامية وكبرى الشركات الحكومية والاقتصادية الخاصة.

وندد المحتجون بساحة البريد المركزي في قلب العاصمة، باستمرار رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، في إدارة المرحلة الانتقالية، معتبرين ذلك خططًا لإجهاض الحراك الشعبي المستمر منذُ 22 من شهر فبراير/شباط الماضي.

وامتدت مطالب الغاضبين، إلى ضرورة محاكمة قادة حزبي السلطة، اللذين حكما البلاد لسنوات بسياسة أنعشت الفساد، وأنهكت الفقراء ورسخت للفرقة والفتنة المذهبية، وفق ما رصده موقع ”إرم نيوز“.

وحضر رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب ”التجمع الوطني الديموقراطي“، أحمد أويحيى، في لافتات تطالب بعقابه على قرارات اتخذها باسم بوتفليقة إلى آخر أيام حكمه، في هتافات حماسية تسبق مثوله يوم الثلاثاء القادم، أمام محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، في قضايا فساد.

ولم يتردد متظاهرون جزائريون في ”محاكمة افتراضية“ لممارسات حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، والذي منح غطاء سياسيًا لكل قرارات بوتفليقة وشقيقه ”السعيد“، حيث ظل الرئيس المستقيل في الـ2 من شهر أبريل/نيسان يتولى رئاسته فخريًّا.

وبدا لافتًا بحسب مراقبين، أن قوى سياسية معارضة وأخرى إعلامية موالية لرجال أعمال موقوفين بشبهات فساد، حاولت توجيه التظاهر صوب قيادة أركان الجيش الجزائري، للضغط عليها للإفراج عن هؤلاء المعتقلين أو وقف المتابعات القضائية ضد آخرين يوجدون على لائحة الممنوعين من السفر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة