آلاف المغاربة يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء ”حراك الريف“ (فيديو)

آلاف المغاربة يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء ”حراك الريف“ (فيديو)

المصدر: الرباط - إرم نيوز

شارك الآلاف من المغاربة، اليوم الأحد، في مسيرة احتجاجية بمدينة الرباط؛ للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء ”حراك الريف“.

آلاف المغاربة يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء ”حراك الريف“‎

آلاف المغاربة يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء حراك الريف#إرم_نيوز #المغرب #الرباط #morocco #حراك_الريف

تم النشر بواسطة ‏Erem News إرم نيوز‏ في الأحد، ٢١ أبريل ٢٠١٩

ورفع المحتجون، خلال المسيرة التي دعت إليها جمعيات غير حكومية وأحزاب من اليسار، لافتات تدين عدم الاستجابة لمطالب ”حراك الريف“، خصوصًا إطلاق سراح الموقوفين.

وطالب المحتجون، بـ“تحقيق مطالب حراك الريف، خاصة الاجتماعية والاقتصادية“، وحذر المشاركون في المسيرة من ”تداعيات استمرار بعض النشطاء المعتقلين في الإضراب عن الطعام“.

كما شارك في المسيرة عدد من قياديي الأحزاب والنقابات والجمعيات والهيئات، بالإضافة إلى أهالي الموقوفين.

وانطلقت المسيرة من ساحة ”باب الأحد“ بمدينة الرباط، لتسير إلى شارع محمد الخامس أشهر شارع بالعاصمة والمتواجد قبالة مبنى البرلمان.

وكانت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، قد أيدت يوم الـ5 من أبريل/نيسان الجاري، حكمها على المعتقلين على خلفية ”حراك الريف“.

وقضت المحكمة في حق ناصر الزفزافي، قائد ”حراك الريف“، ونبيل أحمجيق ووسيم البوستاتي وسمير إغيذ بـ20 سنة سجنًا نافذًا.

كما قضت المحكمة في حق محمد الحاكي، وزكرياء أضهشور، ومحمد بوهنوش بالسجن 15 سنة سجنًا نافذًا، فيما قضت بالسجن النافذ بـ10 سنوات في حق محمد جلول، وكريم أمغار، وصلاح لشخم، وعمر بوحراس، وأشرف اليخلوفي وبلال أهباض.

وأدانت المحكمة ذاتها 10 متهمين آخرين بالسجن النافذ 5 سنوات، فيما أدانت مجموعة من المتهمين بثلاث سنوات سجنًا نافذًا.

وبعد صدور هذه الأحكام، اتخذت المندوبية العامة لإدارة السجون، قرارًا يقضي بتوزيع هذه المجموعة من المعتقلين على سجون مدن الشمال بدعوى تقريبهم من ذويهم، وسط استنكار دفاعهم الذي اعتبر عملية التفريق منافية للقانون؛ لأنها تبعد المعتقلين عن دفاعهم وتحرمهم من التخابر في الآجال المخصصة للطعن.

وهزت احتجاجات ما يعرف بـ“حراك الريف“ مدينة الحسيمة ونواحيها، على مدى أشهر ما بين خريف 2016 وصيف 2017، وكانت التظاهرات الأولى قد خرجت في مدينة الحسيمة؛ احتجاجًا على حادث أودى بحياة بائع السمك محسن فكري.

وتتهم السلطات المغربية قادة الحراك بـ“التآمر من أجل المس بأمن الدولة وتلقي أموال من أشخاص في الخارج، ينشطون ضمن حركة تسعى إلى فصل الريف عن المغرب“، فيما ينكر رفاق الزفزافي هذه الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة