ترامب يلقي بثقله وراء حفتر

ترامب يلقي بثقله وراء حفتر

المصدر: إرم نيوز

ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بثقله خلف القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر، في ضربة لآمال الأطراف الداعمة للميليشيات المسيطرة على طرابلس والتي تضم في صفوفها متهمين دوليًا بالإرهاب.

وفي علامة على أهم دعم دولي تلقاه حفتر كشف البيت الأبيض، اليوم الجمعة، أن الرئيس ترامب أجرى اتصالاً هاتفيًا معه يوم الاثنين الماضي، حيث بحث معه ”الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب والحاجة لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا“.

ونص بيان البيت الأبيض على أن ترامب ”أقر بدور المشير الجوهري في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية، وتناولا رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر“.

ويأتي الكشف عن اتصال ترامب – حفتر بعد يوم من اتحاد موقفي روسيا وأمريكا على رفض قرار لمجلس الأمن الدولي ضد الجيش الليبي يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي، وفق ما نقلت رويترز عن دبلوماسيين.

وفي مطلع الشهر الجاري كانت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية نقلت عن دبلوماسيين أجانب أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قريبة من دعم حفتر، مؤكدة أن ذلك سيعزز موقف قائد الجيش الليبي على الساحة الدولية.

ورأت الصحيفة أن دعم واشنطن سيعني انضمامها لقوى عظمى أخرى تساند المشير حفتر وهي فرنسا وروسيا.

وأوضحت أن انجذاب البيت الأبيض إلى المشير حفتر قد يفسره أن ليبيا تمتلك أكبر احتياطي للنفط في إفريقيا، وترى إدارة ترامب أن إنتاج ليبيا من النفط مهم لإبقاء الأسعار العالمية منخفضة.

وفي العام الماضي، قامت قوات حفتر بتأمين منشآت نفطية في المناطق الوسطى والجنوبية في ليبيا، ما عزز الإنتاج، وسلط الضوء على دوره في محاربة الإرهابيين، وحصل على استحسان قوى في الأجهزة العسكرية والمخابرات الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com