إغلاق الشرطة الجزائرية نفق ”تجمع المحتجين“ يُثير غضب المواطنين (صور وفيديو)

إغلاق الشرطة الجزائرية نفق ”تجمع المحتجين“ يُثير غضب المواطنين (صور وفيديو)

المصدر: كمال بونوار وإسلام صمادي - إرم نيوز

أثار إغلاق قوات الأمن الجزائرية للنفق الجامعي المركزي ”تجمع المحتجين“، لأول مرة منذُ بدء حراك في 22 من شهر فبراير/شباط الماضي، غضب المواطنين وزاد من حدة التوتر الذي تعيشه البلاد.

وفاجأ عناصر الأمن، بعد صلاة الجمعة، المحتجين المتمركزين في ساحة البريد المركزي، حيثُ أغلقوا منفذي النفق الجامعي، ما أحبط تجمع المتظاهرين داخل النفق، كما جرت العادة.

وأثار الإجراء بلبلة واسعة بين فريق من المحتجين، رأى في الخطوة تضييقًا إضافيًا، وبين قطاع آخر قرأوا الإجراء كـ“ستار حامٍ“ للمتظاهرين السلميين ضدّ عصابات المنحرفين الذين تعودوا على تنفيذ اعتداءات داخل النفق.

وأدى غلق النفق الجامعي إلى تكثيف أعداد المحتجين على طرفيه، حيثُ هتفوا بصوت واحد ”نريد رحيلكم جميعًا، جميعًا دون استثناء“.

وبساحة البريد المركزي، تمركز الآلاف رافعين الورود البيضاء، ومرددين شعار ”الانتصار للشعب والمعركة تتواصل إلى غاية النصر التام“.

وعلى مستوى شارع الشهير الرمز العربي بن مهيدي، طالب المتظاهرون بـ“كشف أسماء العملاء والخونة، وتفعيل القضاء لكشف اللعبة القذرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة