”السترات البرتقالية“.. مشهد جديد في جمعة الاحتجاج التاسعة بالجزائر (فيديو وصور)

”السترات البرتقالية“.. مشهد جديد في جمعة الاحتجاج التاسعة بالجزائر (فيديو وصور)

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز

شهدت تاسع جُمع الاحتجاجات الشعبية المستمرة في الجزائر، دخول أصحاب السترات البرتقالية على الخط في مشهد جديد أتى ليزيد من زخم حراك 22 فبراير/شباط.

مثلما كان متوقعًا، شهدت مظاهرات الجمعة في الجزائر العاصمة، حضورًا لافتًا لأصحاب السترات البرتقالية على مستوى شوارع ديدوش مراد، زيغود يوسف، حسيبة بن بوعلي وغيرها من الساحات والميادين.

وفي تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أبرز خالد، إسماعيل، مولود ونزيهة من مرتدي هذه السترات، أنّ دورهم واضح ومحدّد ”مرافقة المتظاهرين السلميين، وتقديم الإغاثة لمن هم بحاجة إليها“.

وتابعت رشيدة في حماس: ”نحن متطوعون، جئنا من عدة مدن، قام كل واحد منا بتحضير حقائب بها عدة لوازم ضرورية لمساعدة المتظاهرين مثل الأدوية التي يحتاجها أصحاب الأمراض المزمنة ولا سيما المصابين بعلل تنفسية“.

وأردف عثمان: ”حرصنا على أن يكون الأطباء والصيادلة ضمن فصيل السترات البرتقالية، حتى يتدخلوا بسهولة عند الطوارئ، خصوصًا في حال تكرار سيناريو الغازات المسيّلة للدموع والرصاصات المطاطية“.

ووسط ترحيب المتظاهرين، نوّهت سعيدة أنّ أصحاب السترات البرتقالية سيأخذون على عاتقهم، مهمّة ”حماية سلمية الحراك والمحافظة على مظهره الحضاري المشرف“.

وبنفس الاتجاه شاطره فؤاد الرأي قائلًا: ”الاستعانة بأصحاب السترات البرتقالية، أتى لحماية المظاهرات من محاولات جرها للعنف وللحفاظ على سلميتها، عبر تنظيم المسيرات حتى لا تقع صدامات بين المتظاهرين السلميين وقوات الأمن“.

ورأى الناشط إبراهيم جنيدي أن ”السترات البرتقالية توليفة أردناها لاستكمال سلمية الحراك وضمان مطالب الشعب المسلوبة“.

وتابع: ”تطوع أصحاب السترات البرتقالية أتى لتأمين نقاط التلاقي بين الشرطة والشعب، وضمانًا لمرونة الحركة، وطبعًا للتأكيد على المطلب الأهمّ وهو التغيير السلمي، والإصرار على استرداد الحقوق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة