هل تخطط ”الدولة العميقة“ لتقويض الحراك في الجزائر؟ – إرم نيوز‬‎

هل تخطط ”الدولة العميقة“ لتقويض الحراك في الجزائر؟

هل تخطط ”الدولة العميقة“ لتقويض الحراك في الجزائر؟

المصدر: كمال بونوار- إرم نيوز

أعربت فعاليات محلية في الجزائر، مساء الخميس، عن غضبها إثر عقد 3 لقاءات في قصر رئاسة الجمهورية، فيما اعتبر محللون تحدثوا لشبكة ”إرم نيوز“، أنّ ما أسموها ”الدولة العميقة“ تخطّط لتقويض الحراك في الجزائر.

وفي ختام 3 لقاءات أجراها الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح، مع عبد العزيز زياري الرئيس السابق للبرلمان، والحقوقي ميلود براهيمي، إضافة إلى عبد العزيز بلعيد المترشح السابق لرئاسيات 2014، تحدثت فعاليات محلية عن استيائها مما اعتبرته ”تجاهلًا للحراك الشعبي“ و“طعنًا للشعب في الظهر“.

وفي رد فعل غاضب، صرح أنيس بن مختار القيادي في حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية لـ“إرم نيوز“، بأن ”ما يحدث مؤامرة، ويؤشر على تحالف القوى غير الدستورية وفلول الاستئصال“.

وتابع: ”الأمر يتعلق بتحالف بقايا الرئاسة القديمة والاستخبارات بحماية فرنسية ضدّ إرادة الشعب والجيش، وإن لم يتحرك القضاء هذا الأسبوع، فالأكيد أنّ الدولة العميقة مسيطرة على قراراتهم“.

من جهته، يرى سمير لعرابي القيادي في حزب العمال الاشتراكي (يسار)، أنّ الحرب تشتد بين الجيش والرئاسة، مضيفًا أنّ ”جناح الجيش يتخندق مع الشعب، في حين تريد الرئاسة خلق الفوضى“.

وقال لـ“إرم نيوز“: ”ما يحدث في الخفاء، محاولة لترميم السلطة وتحريك الثورة المضادة باستثمار الدولة العميقة ضدّ إرادة الشعب والجيش“.

بدوره، قال الناشط المعارض رياض بوطاجين، إن ”عبد القادر بن صالح يتجاهل الحراك، وسيترأس مؤتمرًا سياسيًا تحضيرًا للرئاسيات، هو وجماعته لا يأبهون بالحراك الشعبي“.

من جانبها، قالت أمينة محجوبي: ”الحمد لله أنّ كل الشعب يعرف عدم وجود ممثلين للحراك، وعليه كل من شارك وسيشارك في لقاءات الرئاسة، هو منتحل صفة“.

وتوعدّ الشاب مولود دريدي، بـ ”الإبداع“ في الاحتجاج ضدّ بن صالح وضيوفه في تاسع جُمع الاحتجاج الشعبي، اليوم الجمعة.

وقال دريدي: ”عبد العزيز بلعيد يتظاهر مع الشعب، ثمّ يلتقي بن صالح، ليس غريبًا على ابن النظام“.

من جهته، قال الفنان أحمد رزاق: ”على بن صالح التشاور مع الحراك.. وفي هذه الحالة هو مُطالب بطاولة تتسع لـ 40 مليون جزائري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com