الأذرع الإلكترونية تدخل ساحة الحرب في العاصمة الليبية طرابلس – إرم نيوز‬‎

الأذرع الإلكترونية تدخل ساحة الحرب في العاصمة الليبية طرابلس

الأذرع الإلكترونية تدخل ساحة الحرب في العاصمة الليبية طرابلس

المصدر: عبدالعزيز الرواف - إرم نيوز

مع تصاعد وتيرة المعارك في العاصمة الليبية طرابلس على كافة المحاور، تحاول أذرع إعلامية تابعة لميليشيات مدعومة من رئيس حكومة الوفاق فائز  السراج وبعض الأذرع الإعلامية تزوير صفحات للجيش الليبي على منصات التواصل الاجتماعي وبث أخبار غير صحيحة من خلالها.

وتتبع الأذرع الإلكترونية لميليشيات طرابلس التي تحظى بدعم داخلي وخارجي وسائل عدة لتحقيق أهدافها من خلال  تزوير الصفحات التابعة للجيش ونشر أخبار غير صحيحة بها.

ويتم تداول تلك الأخبار عبر قنوات فضائية تبث من خارج ليبيا مثل قناة ”ليبيا الأحرار“ التي تبث من تركيا بتمويل قطري والتي يملكها القيادي في جماعة الإخون علي الصلابي، ويديرها عضو جماعة الإخوان سليمان دوغة، وكذلك قناة التناصح التي تملكها عدة شخصيات متشددة وتنشر من خلالها فتاوى الصادق الغرياني مفتي الجماعات الإرهابية في ليبيا.

 

صفحة ”الإعلام الحربي“ الرسمية نشرت عدة صور لصفحات مزورة تنتحل أسماء كتائب وجهات تابعة للجيش الليبي قامت بنشر مقاطع فيديو منسوبة للجيش الليبي وهو ينفذ عملية قصف بصواريخ ”غراد“، والحقيقة غير ذلك.

 الإعلام الحربي أشار إلى أن صفحة مزورة تحمل اسم ”المركز الإعلامي للواء 106“ قامت بنشر خبر كاذب فور تنفيذ ميليشيا غنيوة الككلي لقصف على المدنيين في ضواحي طرابلس.

وأشارت الصفحة إلى أنه من خلال هذه الصور يمكن التمييز بين الصفحات الأصلية لهذه الجهات العسكرية والصفحات المزورة، كما يمكن ملاحظة فارق الوقت القصير جداً لنشر المقطع الكاذب على صفحة اللواء 106 المزورة.

ونبهت صفحة ”الإعلام الحربي“ إلى عملية إعادة نشره بسرعة على بقية الصفحات المزورة المساندة لتوهم المتلقي أن الخبر صحيح، وأن الجيش الليبي هو من قام بالقصف.

وأوضحت الصفحة أن ميليشيات ”غنيوة“ المتمركزة في ”معسكر حمزة“ بطريق المطار أطلقت مجموعة من صواريخ الجراد ليلة البارحة في اتجاه مشروع الهضبة نحو حي ”الأكواخ“، وعمارات حي ”الزهور“ في تكرار لسيناريو حربها مع اللواء السابع شهر سبتمبر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com