سابقة في ”نداء تونس“.. قياديّان يعلنان فوزهما بـ“مركزية“ الحزب – إرم نيوز‬‎

سابقة في ”نداء تونس“.. قياديّان يعلنان فوزهما بـ“مركزية“ الحزب

سابقة في ”نداء تونس“.. قياديّان يعلنان فوزهما بـ“مركزية“ الحزب

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

أعلن كل من حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس التونسي وسفيان طوبال رئيس الكتلة النيابية لحزب ”نداء تونس“ مساء السبت، فوزهما بانتخابات اللجنة المركزية للحزب، في خطوة من شأنها أن تؤجج الصراع داخل ”النداء“، قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية و التشريعية المرتقبة في البلاد.

وفي انتخابات ”ساخنة“، فاز رئيس كتلة حركة نداء تونس في البرلمان، سفيان طوبال برئاسة اللجنة المركزية لحزب حركة ”نداء تونس“ بـ115 صوتًا مقابل صوت وحيد لحافظ قائد السبسي.

وأكد المشاركون في المؤتمر المنعقد بمدينة الحمامات، أن اجتماعهم ”شرعي وقانوني، وأنّ النصاب توفر لإجراء العملية الانتخابية“.

في غضون ذلك، انتخب أعضاء اللجنة المركزية لحركة نداء تونس المجتمعين في محافظة المنستير الساحلية، مساء السبت، حافظ قائد السبسي رئيسًا للجنة المركزية للحزب.

 كما أعلن حافظ قائد السبسي عن انتخاب قاسم مخلوف ومروان بوديدة مساعدين له.

 ودخل حزب ”نداء تونس“ اليوم السبت، في معركة جديدة تستهدف إبعاد حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي من قيادة الحزب، وسط استقالات وصراعات متصاعدة أجّجها إلغاء نتائج المؤتمر الانتخابي الذي انعقد السبت الماضي.

وفي مشهد يكرّس الانقسام داخل الحزب ينعقد يوم السبت اجتماعان موازيان لانتخاب رئيس اللجنة المركزية للحزب، أحدهما في محافظة المنستير الساحلية، و الآخر في مدينة الحمامات، شمال البلاد.

ونشر سفيان طوبال، تسجيلًا لاتّصال هاتفي، جمعه بعضو مكتب المؤتمر عيسى الحيدوسي، قال فيه الأخير إنه يتعرض لضغوطات، وإنه غادر الاجتماع بعد تدخل الأمن، وإن النتائج المعلن عنها في آخر المؤتمر قانونية.

ويتّهم سفيان طوبال، رئيس كتلة حزب نداء تونس في البرلمان، حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي بـ“الانقلاب“ على القيادة الجديدة للحزب.

وقال سفيان طوبال، في تصريحات لصحيفة ”المغرب“ المحلية، إن ”القائمة التوافقية للحزب فازت في المؤتمر الانتخابي له، وإن محاولات الطعن فيها لن تغير من الواقع شيئًا“، وفق تعبيره.

وعلى غرار سفيان طوبال أعلنت فاطمة المسدي، مساء الجمعة، استقالتها من حركة نداء تونس نهائيًا، احتجاجًا على ما وصفتها بـ“الخطوة الانقلابية“، التي قالت إنّ حافظ قائد السبسي، قام بها ضدّ المؤتمر الانتخابي للحزب.

بدوره اتّهم رؤوف الخماسي، القيادي المقرّب من حافظ قائد السبسي، مجموعة لم يسمّها بمحاولة الهيمنة على الحزب وشق صفوفه، داعيًا أعضاء اللجنة المركزية إلى حضور اجتماع المنستير، ”وفاء للرئيس المؤسس للحزب الباجي قائد السبسي“، حسب قوله.

وقرّر المؤتمر الانتخابي لحزب ”نداء تونس“، في وقت سابق، إلغاء نتائج انتخابات المكتب السياسي للحزب، وإعادة فتح باب الترشّح لعضويته مجددًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com