برلمانية تونسية: هناك ”عصابات“ تريد السيطرة على قيادة ”حزب النداء“ – إرم نيوز‬‎

برلمانية تونسية: هناك ”عصابات“ تريد السيطرة على قيادة ”حزب النداء“

برلمانية تونسية: هناك ”عصابات“ تريد السيطرة على قيادة ”حزب النداء“

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

قالت النائب في مجلس النواب التونسي، فاطمة المسدي، مساء الأربعاء، إن مؤتمر حركة نداء تونس، شهد ”تجاوزات غير مسبوقة“ متهمة ما وصفتها بـ“العصابات“ بمحاولة السيطرة على قيادة الحزب.

وأضافت المسدي -وهي نائب عن حزب نداء تونس- في ندوة صحفية بمحافظة ”صفاقس“، جنوب البلاد، أن ”التجاوزات التي حصلت في مؤتمر نداء تونس، مخزية للغاية“.

وأشارت إلى وجود من وصفتهم، بـ“أشخاص مشبوهين أرادوا تمثيل محافظة صفاقس، في اللجنة المركزية لحزب نداء تونس، وتم تقديم طعون بشأنهم، لكن رئيسة المؤتمر لم تنظر في هذه الطعون“، وفق قولها.

واعتبرت المسدي أن ”هناك عصابات تريد الاستيلاء على حزب نداء تونس بهدف تهديد المسار الديمقراطي في البلاد“، مهددة برفع قضية ”للطعن في شرعية المؤتمر الانتخابي لحزب نداء تونس وشفافيته، وما أفرزه من هيئة سياسية“.

وأكدت أنها قدمت الاثنين طعنًا إلى رئيس لجنة مؤتمر الحزب، بسبب ما قالت إنه ”خطأ“ في قائمة المترشحين، لكنها قالت إنه لم يتم النظر في الطعن الذي تقدمت به.

من جانبها، كشفت سماح دمق، عضو الهيئة التأسيسية لحزب ”نداء تونس“، والنائبة عن دائرة صفاقس، أن ”التجاوزات التي تم تسجيلها في المؤتمر الأخير لنداء تونس، تتعلق أساسًا بالانسحابات التي لم يتم الاعتراف بها، إضافة إلى أن عديد الانخراطات سلمت بعد المواعيد القانونية من تاريخ انعقاد المؤتمر الانتخابي“.

أما عضو اللجنة القانونية لحزب ”نداء تونس“، إيناس بن نصر، فقد أكدت أنها ”سترفع قضية في الأصل لدى المحكمة الإدارية بالعاصمة التونسية، لإبطال مؤتمر حركة نداء تونس، وذلك لوجود عدة إخلالات قانونية شابت هذا المؤتمر منذ انطلاقه“، وفق قولها.

وبينت أنها ”بصدد تجميع الوثائق لرفع الدعوى في الموعد المحدد“، موضحة أن ”هذه الإخلالات تتمثل أساسًا في عدم وضوح خريطة الطريق“.

ولفتت إلى أن ”هذه الخريطة لم تكن مطابقة لقانون الأحزاب، وأنه لم يقع تحديد الآجال أو ضبط لجنة الطعون“، مضيفة أن ”بعض القائمات تضمنت أسماء أشخاص ذوي شبهات وتتعلق بهم قضايا، ومنهم أيضًا أعضاء بمكاتب تنفيذية لأحزاب أخرى“.

وانتخب أعضاء المجلس المركزي الجديد لحركة نداء تونس، المكتب السياسي المكون من 32 عضوًا أغلبهم من قيادات الحزب وأعضائه في البرلمان إضافة إلى 3 كتاب دولة في الحكومة.

وضمت الهيئة السياسية بالخصوص كلًا من أنس الحطاب وسلمى اللومي، وسفيان طوبال، وحافظ قائد السبسي (نجل الرئيس)، وعبدالعزيز القطي، وناجي جلول، وفوزي اللومي، وفراس قفراش وعبدالرؤوف الخماسي، إضافة إلى كاتب الدولة للهجرة رضوان عيارة، وكاتب الدولة للنقل عادل الجربوعي، وكاتب الدولة المكلف بالدبلوماسية الاقتصادية حاتم الفرجاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com