السلطات الفرنسية تمدّد توقيف بلحسن الطرابلسي صهر ”بن علي“‎ – إرم نيوز‬‎

السلطات الفرنسية تمدّد توقيف بلحسن الطرابلسي صهر ”بن علي“‎

السلطات الفرنسية تمدّد توقيف بلحسن الطرابلسي صهر ”بن علي“‎

المصدر: عماد الساحلي-إرم نيوز

رفضت السلطات الفرنسية، اليوم الأربعاء، الطعن الذي تقدّم به بلحسن الطرابلسي، صهر الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، ضد القرار القاضي بالاستجابة إلى طلب السلطات التونسية بتوقيفه مؤقتًا.

وقرّرت دائرة التحقيق بمحكمة الاستئناف بـ“آكس أون بروفنس“ الفرنسية، إبقاء بلحسن الطرابلسي موقوفًا إلى حين الحسم في طلب تسليمه، وفقًا لما تنصّ عليه الاتفاقية الثنائية بين تونس وفرنسا المؤرخة في 28 حزيران/ يونيو 1972، والمتعلقة بالتعاون القضائي في المادة الجزائية وتسليم المجرمين.

وعبّرت السلطات التونسية، في وقت سابق، عن رغبتها في مقاضاة صهر الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي أمام محاكمها، غداة توقيفه من قبل السلطات الفرنسية بتهمة ”غسل الأموال في عصابة منظمة“.

وقال المدير العام للقضايا الجنائية بوزارة العدل التونسية نبيل النقاش في تصريح صحفي: ”تريد تونس حقًا أن يحاكم هنا ليرد على التجاوزات التي قام بها في تونس“.

وبلحسن الطرابلسي الخمسيني، هو الشقيق الأكبر للزوجة الثانية للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، ويتهمه التونسيون بأنه كوّن ثروته ووضع يده على أهم ركائز الاقتصاد التونسي بالتقرب من دوائر السلطة، حتى انهيار النظام عام 2011 إثر انتفاضة شعبية.

وكان القضاء الفرنسي في مرسيليا قرر، مؤخّرًا، وضع الطرابلسي قيد الاحتجاز، موجهًا إليه تهمة ”غسل الأموال في عصابة منظمة“، كما أفاد مصدر قضائي.

وتشرع السلطات التونسية في إرسال طلب رسمي لتسليم بلحسن الطرابلسي من السلطات الفرنسية، التي لم تسلم بعد رموزًا من نظام بن علي لبلدهم.

وحكم القضاء التونسي على بلحسن الطرابلسي غيابيًا في قضايا تتعلق بالتجارة بالعملة الصعبة والمعادن الثمينة وامتلاك قطع أثرية.

كما يلاحق الطرابلسي، الذي كان من أبرز رجال الأعمال إبان نظام بن علي، من قبل المحاكم التونسية في العديد من قضايا الفساد.

وصدرت بحقه 17 مذكرة بحث وتحرٍ في تونس و43 مذكرة جلب دولي، كما أعلنت، الأحد، وزارة العدل التونسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com