هل تلقي الحرب في ليبيا بظلالها على تونس؟ (فيديو إرم)

هل تلقي الحرب في ليبيا بظلالها على تونس؟ (فيديو إرم)

المصدر:  حنان العبيدي و صفاء رمضاني-إرم نيوز

تثير الحرب المستمرة التي يشنها الجيش الوطني الليبي على الجماعات المسلحة في  العاصمة الليبية طرابلس، مخاوف التونسيين، من إمكانية أن تطاول تداعياتها الأراضي التونسية، ما جعل وزارة الخارجية التونسية تعبر عن قلقها مما يجري.

ويخشى التونسيون من انعكاسات سلبية اقتصاديًا وأمنيًا، يمكن أن تعمق الأزمة التي تعيشها بلادهم في الآونة الأخيرة .

وأكد المحلل السياسي فيصل الظاهري، في تصريح خاص لموقع ”إرم نيوز“، أن الأزمة الليبية تؤثر بصفة مباشرة على أمن تونس، باعتبار علاقة الجوار التي تجمع البلدين.

وأشار الظاهري إلى أن هناك عدة نقاط التقاء تجمع البلدين سواء على المستوى الاقتصادي أو الثقافي، مشددًا على أن ”أمن ليبيا من أمن تونس“.

من جانبه، اعتبر الكاتب الصحفي المختص في الشأن الليبي نزار المقني أن تداعيات الأزمة الليبية تنعكس على اقتصاد تونس، خاصة بعد عودة المبادلات التجارية بين الجانبين، ما قد يعطل حركة الإنتاج، لاسيما أن السوق الليبية تستورد المواد الغذائية والأدوية من تونس.

وأضاف المقني أن تداعيات الأزمة في طرابلس تؤثر سلبًا على أمن تونس، في حربها على الإرهاب، خاصة إذا ما اشتد الوضع في ليبيا، وهو ما يدفع بعض الإرهابيين نحو الهروب إلى تونس.

وأوضح الباحث السياسي الليبي محمد عمر أحمد بن جراديم، في تصريح خاص لموقع ”إرم نيوز“، أن الأزمة الليبية طال أثرها المنطقة برمتها، خاصة عبر الهجرة غير الشرعية باتجاه البحر الأبيض المتوسط.

وعبرت تونس، في وقت سابق، عن قلقها العميق من تطورات الأوضاع في ليبيا، داعية جميع ”الأطراف إلى التحلي بأعلى درجات ضبط النفس“.

وقال بيان للخارجية التونسية: ”تتابع تونس بانشغال بالغ التطورات الخطيرة للأوضاع في ليبيا، وتعرب عن قلقها العميق لما آلت إليه الأحداث في هذا البلد الشقيق“.

ودعت الخارجية ”جميع الأطراف إلى التحلي بأعلى درجات ضبط النفس وتفادي التصعيد الذي من شأنه أن يزيد في تعميق معاناة الشعب الليبي الشقيق، ويهدد انسجامه ووحدة أراضيه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com