متظاهرون جزائريون: ”نرفض الأسياد الجدد للنظام“ (صور) – إرم نيوز‬‎

متظاهرون جزائريون: ”نرفض الأسياد الجدد للنظام“ (صور)

متظاهرون جزائريون: ”نرفض الأسياد الجدد للنظام“ (صور)

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز 

قال متظاهرون جزائريون، اليوم الجمعة، إنهم يرفضون بشكل قاطع من سموهم ”الأسياد الجدد للنظام“، مشددين على معارضة ”قيام أي عصب جديدة“، وجدّدوا مطالبتهم بـ“ترحيل كافة وجوه المرحلة البوتفليقية“.

وفي مظاهرة شعبية شهدت مشاركة قياسية في الجمعة السابعة منذ بدء حراك 22 فبراير، شدّد المتظاهرون على معارضتهم ما سموها ”سعي دوائر متنفذة لتشكيل عصب تسعى لإدارة البلاد في المرحلة القادمة“.

ووسط حشود ضخمة لا تزال تتوافد على وسط العاصمة الجزائرية، ردّد فريق من الطلبة والعمال في ساحة موريس أودان: ”لا نريد استبدال عصبة بوتفليقة والتوفيق بعصبة القايد وبن صالح“، في إشارة إلى رفضهم ما يتردد عن تقارب قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح مع الرجل الثاني في الدولة عبد القادر بن صالح الذي يجري تحضيره لتولي رئاسة المرحلة الانتقالية“.

وفي تصريح لمراسل ”إرم نيوز“، رفض  الناشط المعارض ”ياسين عيسيوان“ ما سماه ”تقديم قائد الجيش كمنقذ للبلاد“، وحذّر من أنّ ”قائد صالح الذي يتم تجميل صورته اليوم كحامٍ للحراك، سيكون حفّار قبر جزائر الديمقراطية غدًا“، وفق قوله.

وبساحة البريد المركزي، أكّد حميد، محمد، عمار، فاروق، نزيهة، سهام، إيمان وغيرهم على أنّ ”بقايا النظام“ على حد تعبيرهم، تسعى لـ“الالتفاف على مطالب الحراك بالتموقع ضمن صيغ مغايرة“.

وشدّد العم صالح في غضب: ”أيها الأسياد الجدد للنظام كفى استغباءً، نريد رحيلكم جميعًا، وعليكم إنهاء المناورات والمراوغات والتشدّق“.

ومباشرة بعد التحاقها بالمحتجين، صرّحت القاضية السابقة زبيدة عسول لـ“إرم نيوز“: ”على الأوصياء إدراك معنى واحد وحيد.. الشعب سيبقى سيدًا فوق العصب، نريدكم أن تذهبوا في سلام، حيلكم صارت مكشوفة“.

وقبيل انطلاق مسيرات الجمعة، واصل المتظاهرون ترديدهم أنّ استقالة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، تبقى ”انتصارًا مرحليًا“، مبرزين أنّ ”التغيير الحقيقي للنظام لن يكون إلاّ برحيل كافة المتنفذين“، على حد قولهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com