الجزائريون يخرجون إلى الشوارع احتفالًا باستقالة بوتفليقة (فيديو) – إرم نيوز‬‎

الجزائريون يخرجون إلى الشوارع احتفالًا باستقالة بوتفليقة (فيديو)

الجزائريون يخرجون إلى الشوارع احتفالًا باستقالة بوتفليقة (فيديو)

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

احتفل الجزائريون، مساء اليوم الثلاثاء، بقرار الاستقالة الذي اتخذته الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وأبلغ المجلس الدستوري  به رسميًا، وسط حذّر شديد يخيم على المشهد العام في البلاد.

وخرج الجزائريون إلى شوارع العاصمة وبعض المدن، مرددين هتافات تحيي الجيش الجزائري على مواقفه الثابتة لتعزيز الشرعية الشعبية، وحماية الدولة ممن وصفهم بـ“العصابة التي استولت بغير وجه حق على مقدرات الشعب الجزائري“، دون ذكر المزيد عنها.

وانتشرت وحدات أمنية في نواح متفرقة من البلاد، لتأمين المواطنين والتصدي لمحاولات هروب مشبوهين ومشمولين بقضايا فساد، بعد إعلان الرئيس بوتفليقة عن التنحي ورفع الحماية عن المشبوهين من قبل الحاكم الفعلي للبلاد ”السعيد بوتفليقة“، وفق اتهامات ساسة ونشطاء.

وكانت قيادة أركان الجيش الجزائري قد أعلنت في اجتماع طارئ ورفيع المستوى، عن سعيها لـ“التصدي لمحاولات هروب رجال أعمال مقربين من الرئاسة، في ظل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد“.

وقامت الهيئات المخولة لوزارة النقل، ”بتفعيل إجراءات منع إقلاع وهبوط طائرات خاصة تابعة لرجال أعمال في مختلف مطارات البلاد، طبقًا للإجراءات القانونية السارية“.

وقال الجيش، في بيان، إن ”المساعي المبذولة من قبل الجيش منذ بداية الأزمة وانحيازه الكلي إلى المطالب الشعبية، تؤكد أن طموحه الوحيد هو السهر على الحفاظ على النهج الدستوري للدولة“.

وأكد الجزائري حرصه على ”ضمان أمن واستقرار البلاد وحماية الشعب من العصابة، التي استولت بغير وجه حق على مقدرات الشعب الجزائري، وهي (العصابة) الآن بصدد الالتفاف على مطالبه المشروعة من خلال اعتماد مخططات مشبوهة، ترمي إلى زعزعة استقرار البلاد والدفع بها نحو الوقوع في فخ الفراغ الدستوري“.

وأشار البيان إلى أن ”عمليات النهب التي عاشتها البلاد، وتبذير مقدراتها الاقتصادية والمالية، دفع بالفريق أحمد قايد صالح، إلى التساؤل كيف تمكنت هذه العصابة من تكوين ثروات طائلة بطرق غير شرعية في وقت قصير، دون رقيب ولا حسيب، مستغلة قربها من بعض مراكز القرار المشبوهة؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com