بنكيران يضع العثماني في ورطة بسبب لغة التدريس في المغرب – إرم نيوز‬‎

بنكيران يضع العثماني في ورطة بسبب لغة التدريس في المغرب

بنكيران يضع العثماني في ورطة بسبب لغة التدريس في المغرب

المصدر: أمينة بنيفو-إرم نيوز

تعثرت، اليوم الثلاثاء، أعمال لجنة التعليم والثقافة في مجلس النواب المغربي بحضور وزير التعليم سعيد إمزازي، ولم تتمكن من حسم مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين.

 ودعا سعد الدين العثماني رؤساء الفرق البرلمانية لاجتماع طارئ لحسم الخلاف خصوصًا حول لغة التدريس، بهدف التصويت على المشروع يوم غد الأربعاء، خلال الدورة الاستثنائية المفتوحة لمجلس النواب، متجاهلًا بذلك التصريح الأخير لسلفه بنكيران.

وشهدت أعمال اللجنة احتقانًا كبيرًا حسب موقع ”بلبريس“، بسبب الصيغة التوافقية السابقة لمشروع القانون، لعدم نصها بشكل واضح على التناوب اللغوي في تدريس المواد العلمية والتقنية.

وألقت تصريحات رئيس الحكومة السابق عبدالإله بنكيران بظلالها على الاجتماع، حيث نشر يوم الاثنين فيديو على فيسبوك، دعا من خلاله  نواب العدالة والتنمية إلى عدم التصويت على مشروع قانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين، وخاطب بنكيران رئيس الحكومة الحالي سعد الدين العثماني ودعاه إلى أن يتفادى ”عار الفرنسة“ بعدما نال الاستقلاليون (حكومة حزب الاستقلال التي سبقت العدالة والتنمية) ”شرف التعريب“.

وأثارت تصريحات الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية غضبًا بين وزراء حزبه، وصرح أحدهم، فضل عدم الكشف عن هويته، لموقع ”تيل كيل“ : ”تصريحات بنكيران لن يكون لها تأثير على مواقف الفريق النيابي للحزب، الذي سيلتزم بقرارات الأمانة العامة مهما كانت طبيعتها“.

 وأضاف: ”تدخل بنكيران في عمل الفريق، ومحاولة فرض مواقف عليه، وتجاوز قيادة الحزب غير مقبول“، مشيرًا إلى أن بنكيران نفسه لم يكن يقبل هذا التدخل حينما كان رئيسًا للحكومة.

وكانت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية قد قررت في اجتماع مطول خصصته لتدارس الجدل الدائر حول القانون الإطار للتعليم، أن تتمسك بخيار التوافق مع أحزاب الأغلبية الحكومية رغم الضغوطات التي يُمارسها الأمين العام السابق، عبدالإله بنكيران، والجناح الدعوي للحزب حركة التوحيد والإصلاح.

ويثير مشروع القانون الحالي الكثير من الجدل في المغرب، وقد تأجل التصويت عليه في البرلمان أكثر من مرة، لعجز الفرق البرلمانية عن التوصل إلى صيغة توافقية، خصوصًا في البنود الخاصة بلغة تدريس المواد العلمية والتقنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com