جهاز ”الاغتيالات السرّي“ في تونس… ملف خطير يلاحق حركة النهضة (فيديو إرم)‎ – إرم نيوز‬‎

جهاز ”الاغتيالات السرّي“ في تونس… ملف خطير يلاحق حركة النهضة (فيديو إرم)‎

جهاز ”الاغتيالات السرّي“ في تونس… ملف خطير يلاحق حركة النهضة (فيديو إرم)‎

المصدر: تونس-إرم نيوز

لا يزال ملف جهاز ”الاغتيالات“ السري لحركة النهضة الإسلامية يثير جدلًا متصاعدًا في الساحة التونسية، وسط اتهامات للقضاء التونسي بحماية الحركة الإخوانية، التي تفيد تقارير متطابقة حول ضلوعها في جريمة اغتيال المعارضين اليساريين شكري بلعيد و محمد البراهمي.

تاريخ الجهاز المرتبط بحركة النهضة الجناح السياسي لجماعة الإخوان، يلاحق الحزب الذي يشارك بالحكم في تونس، ويرى بعض السياسيين والخبراء المختصّين في الشأن القانوني والقضائي أن هذا الملف سيبقى يلاحق هذه الجماعة.

وأكد محسن مرزوق، أمين عام حركة مشروع تونس، أن حركة النهضة كانت تمتلك فعلًا جهازًا سريًا ككل الأنظمة السياسية قبل ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، لكن السؤال المطروح اليوم -كما يقول- هو هل بقي هذا الجهاز السري فعالًا أم لا؟ وهل كان جهازًا مسلحًا أم لا؟، وفق تعبيره.

ووجه مرزوق، في ذات السياق، إلى قياديي حركة النهضة الإسلامية داعيًا إياهم للخروج والاعتذار من الشعب التونسي عن ”ماضيهم“.

من جانبه، أوضح السياسي المستقل الدالي البراهمي أن امتلاك حركة النهضة لجهاز سري قبل 2011 هو حقيقة ثابتة، مذكّرًا بما اعترف به القيادي البارز في حركة النهضة منصف بن سالم حين أكّد وجود جهاز سري لحركة النهضة في تونس.

بدوره، أشار القيادي في حزب الاتحاد الوطني الحر، نبيل السبعي، إلى أنه على اطلاع بملف القضية بحكم صفته كمحامٍ، مؤكدًا أن الملف يتضمّن حقائق صادمة وعلى القضاء اتخاذ الإجراءات اللازمة بكل جدية، وفق قوله.

وصرح القاضي بالمحكمة الإدارية، أحمد صواب، لموقع ”إرم نيوز“، أن وجود جهاز سري لحركة النهضة ثابت ومؤكد بالحجة الدامغة بناءً على مذكرات القيادي بالحركة منصف بن سالم، والتي اعترف فيها بوجود جهاز سري كان يخطط لانقلاب ضد الرئيس التونسي الأسبق الحبيب بورقيبة، قائلًا في الصفحة 44 من مذكراته: ”7 نوفمبر آخر أيام بورقيبة في الحكم، أكتب هذه الحقائق للتاريخ ولا أخشى أحدًا“.

وفي السياق، أكد أحمد صواب أنه بعد 2011 واصل الجهاز السري في حركة النهضة عمله، لافتًا إلى الكشف مؤخرًا عن غرفة سوداء داخل مقرّ وزارة الداخلية التونسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com