توسّع الاحتجاجات في تونس ضد رفع أسعار المحروقات.. و المعارضة تهدّد الحكومة‎

توسّع الاحتجاجات في تونس ضد رفع أسعار المحروقات.. و المعارضة تهدّد الحكومة‎

المصدر: أنور بن سعيد -إرم نيوز

توسّعت الاحتجاجات ضدّ الرفع في أسعار المحروقات، إلى عدّة محافظات تونسية، وسط اتّهامات من المعارضة للحكومة التونسية بـ“الاحتيال على الشعب“، وتهديد بتصعيد التحرّكات الميدانية في كلّ مناطق البلاد.

وقام عدد من أصحاب السيارات والشاحنات، مساء اليوم الإثنين، بغلق عدّة طرق في محافظة القيروان، وسط  تونس، احتجاجًا على الرفع في أسعار المحروقات، وقد تعطلت حركة المرور بسبب توقف السيارات.

وبالتوازي، نفذ عدد من مكونات المجتمع المدني، تحركًا احتجاجيًا، في مقر محافظة سليانة، تم على إثره غلق عدد من الطرق الرئيسية الرابطة بين العاصمة التونسية و محافظة سليانة شمال غرب البلاد، والطريق المؤدية إلى مقر المحافظة، تنديدًا بالزيادة في أسعار المحروقات.

بدورهم، قام أصحاب السيارات بإيقاف محرّكات سياراتهم في الطريق على مستوى مدينة سليمان، شمال البلاد، احتجاجًا على القرار الحكومي القاضي برفع أسعار المحروقات، معبّرين عن رفضهم القرار.

وأغلق عشرات المواطنين، عددًا من الطرقات في محافظة المنستير الساحلية بالسيارات، احتجاجًا على الزيادة في أسعار المحروقات، ما تسبب في تعطل حركة المرور.

وعلى وقع هذه الاحتجاجات، أعلنت أحزاب المعارضة التونسية، عن رفضها الواسع للقرار الحكومي برفع في أسعار المحروقات، معتبرة أنّ ”ذلك من شانه أن يثقل كاهل المواطنين والاقتصاد الوطني التونسي، بأعباء إضافية“.

وقال الحزب الجمهوري التونسي، إن ”الحكومة التونسية عجزت عن دفع عجلة التنمية والنمو الاقتصادي، ومواصلة اعتمادها على سياسة الرفع في الأسعار، وإغراق البلاد في الديون“.

وطالب الحزب الجمهوري، بإحداث ”هيئة عليا للطاقة بمشاركة خبراء ومختصين، تتولى رسم إستراتيجيات البلاد و تنظيم القطاع الحيوي، واقتراح السياسات المناسبة لحماية تونس من اضطرابات السوق العالمية“.

ومن جانبه، وصف النائب عن كتلة الجبهة الشعبية، ورئيس لجنة المالية في البرلمان التونسي، المنجي الرحوي، احتجاجات المواطنين بأنّها ”شرعية“، مشيرًا الى أنه ”من حق الصناعيين والفلاحين والمواطنين، التحرّك للدفاع عن أنفسهم، عقب الرفع في أسعار المحروقات بالوسائل السلمية المدنية“.

واعتبر الرحوي، أنّ ”الرفع في أسعار االمحروقات، هو عملية استهداف من قبل الحكومة“، مشيرًا الى وجود دعوات لخروج الفلاحين بالجرارات لغلق الطرقات ودعوات للصناعيين والعاملين في قطاع النقل ودعوات للمواطنين بالتوقف بالسيارات في الطرقات للاحتجاج على التضرّر من عملية الرفع في أسعار المحروقات.

و أكد الرحوي، أن الجبهة الشعبية ”ستدعم هذه الاحتجاجات و ستدعو إلى توسيعها“، مطالبًا كل المنظمات بالتحرك ضد قرار رفع المحروقات.