بعد موجة احتجاجات.. تونس تُغيّر موعد الانتخابات الرئاسية – إرم نيوز‬‎

بعد موجة احتجاجات.. تونس تُغيّر موعد الانتخابات الرئاسية

بعد موجة احتجاجات.. تونس تُغيّر موعد الانتخابات الرئاسية

المصدر: يحيى مروان- إرم نيوز

قرّرت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، تغيير موعد الانتخابات الرئاسية بعد موجة احتجاجات ضدّ تزامن موعدها مع ذكرى المولد النبوي الشريف.

وأكّدت نائبة كتلة حركة نداء تونس في البرلمان، أنس الحطاب، لـ“إرم نيوز“، أن الهيئة قرّرت تأجيل الموعد، فيما شدّد نائب حزب الاتحاد الوطني الحر طارق الفتيتي، على أن الموعد الأول الذي أقرته الهيئة تم تغييره اليوم.

وأضاف طارق الفتيتي، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن تماسك ولُحمة أهالي محافظة القيروان الذين طالبوا بتغيير الموعد كان السبب الرئيسي وراء تراجع الهيئة عن أجل 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

وقرر مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، مساء الجمعة، تحديد الموعد في 17 نوفمبر/تشرين الثّاني المقبل،  وفق ما جاء ذلك في بيان مقتضب للهيئة، نشرته وكالة الأنباء التونسية الرسمية ”وات“.

وأثار تزامن موعد الانتخابات الرئاسية مع ذكرى المولد النبوي الشريف جدلًا حادًا مؤخرًا، سرعان ما تحوّل إلى تحركات احتجاجية وسط دعوات إلى تعديله.

وأحدث تاريخ الانتخابات الموافق ليوم 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، حسب ما أقرته هيئة الانتخابات، موجة استياء بسبب تزامنه مع إحياء احتفالات المولد النبوي الشريف.

ودخل عدد من ممثلي المجتمع المدني في اعتصام مفتوح بمقر هيئة الانتخابات في محافظة القيروان التونسية، مطالبين بتغيير موعد الانتخابات.

وشدّد أعضاء الجمعيات التي تُنفّذ الاعتصام على أنهم لن يغادروا مقر الهيئة إلى حين إعلانها عن تغيير موعد الانتخابات.

وأصدر مجلس بلديّة القيروان، مؤخرًا، بيانًا طالب فيه الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بـ“مراجعة موعد الانتخابات الرئاسية والنظر في تغيير تاريخها، حتى لا يؤثر سلبًا على الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف“.

وأصدرت حركة النهضة الإسلامية، اليوم، بيانًا أكدت فيه ”ضرورة مراجعة موعد الانتخابات الرئاسية“، مطالبة بـ“تغييره حتى لا يتزامن مع ذكرى المولد النبوي الشريف“.

ووجهت جمعية القيروان رسائل إلى رئيس مجلس نواب الشعب والهيئة العليا للانتخابات ورئيس البلاد، تطالب فيها بتعديل موعد الانتخابات الرئاسية.

وطالبت الجمعية بـ“تعديل الموعد، إما بالتقديم أو بالتأخير، حتى يتمكن التونسيون من ممارسة حقهم الانتخابي وحقهم الاحتفالي“.

وأعلنت منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في القيروان عن انطلاق حملة لجمع توقيعات على عريضة موجهة إلى الهيئة المستقلة للانتخابات؛ للمطالبة بتغيير موعد الانتخابات الرئاسية.

وكان رئيس هيئة الانتخابات، نبيل بفون، قد أكد عقب لقائه ممثلين عن المجتمع المدني، أن رزنامة مواعيد الانتخابات نهائية، وأنه لا يمكن إقرار تغييرات على مواعيدها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com