أنباء عن تنحي مدير المخابرات العسكرية في الجزائر‎

أنباء عن تنحي مدير المخابرات العسكرية في الجزائر‎

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

قالت وسائل إعلام محلية في الجزائر، ليل الثلاثاء، إن مدير المخابرات العسكرية الجنرال بشير عثمان طرطاق، قدم استقالته عقب دعوة نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح لتفعيل بند دستوري يخص إعلان شغور كرسي الرئاسة.

ولم تؤكد مصالح الرئاسة الجزائرية خبر تنحي قائد المخابرات العسكرية، لكن تداول الأنباء على نطاق واسع دون نفيها من أي جهة رسمية يجعلها أقرب إلى الحقيقة في ظل الغموض الذي تشهده البلاد منذ بدء الحراك الشعبي المناهض لاستمرار حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وأشيع أن اللواء طرطاق كان على خلاف مع قائد الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، وهو يشغل منصب وزير مستشار مكلف بتنسيق عمل الأجهزة الأمنية في قصر الرئاسة، وقد شغل لسنوات طويلة منصب القائد السابق لجهاز مكافحة الإرهاب لسنوات طويلة.

والجنرال بشير كما يُكنى يتجاوز الستين من العمر، وكان يتولى تقديم المشورة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في القضايا الأمنية، وذلك منذ تعيينه في أواخر العام 2014.

وكان الجنرال طرطاق ضمن الصف الأول في عمليات مطاردة المجموعات المسلحة الإسلامية أثناء فترة الحرب الأهلية في تسعينات القرن الماضي التي خلفت نحو 200 ألف قتيل.

وقاد هذا الجنرال الميداني في كانون الثاني/يناير 2013 عمليات القوات الخاصة للجيش الجزائري ضد مجموعة إسلامية متطرفة احتجزت رهائن في موقع تيقنتورين لإنتاج الغاز في صحراء الجزائر.

وعين الجنرال طرطاق في كانون الأول/ديسمبر 2011 على رأس إدارة الأمن الداخلي وهو جهاز مكافحة التجسس، قبل أن يحال إلى التقاعد في أيلول/سبتمبر 2013 في إطار عملية إعادة تنظيم أجهزة الاستخبارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com