الإبراهيمي يحدد ”3 شروط“ لنجاح مساعي التغيير في الجزائر

الإبراهيمي يحدد ”3 شروط“ لنجاح مساعي التغيير في الجزائر

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز

قال الدبلوماسي الجزائري المتقاعد الأخضر الإبراهيمي، إن إنجاح مسعى التغيير في بلاده مرهون بـ3 شروط.

وأوضح الإبراهيمي في تصريحات بثتها الإذاعة الرسمية، الإثنين، أن ”مسار التغيير وتنظيم المرحلة الانتقالية للبلاد، يفرض الاحتكام إلى الحوار، والابتعاد عن التسرع، وبرنامج عمل لتلافي الفوضى“.

ووسط استمرار الغموض بشأن حقيقة لقاءات الإبراهيمي مع وجوه معارضة، شدد على أن ”جلوس كل الأطراف إلى طاولة الحوار، أمر مستعجل ولا غنى عنه“.

وبشأن مطالب الحراك الشعبي بالتغيير، قال إنه ”يمكن لهذا المشروع أن يتحقق في إطار الحوار بطريقة منظمة ومهيكلة، كخطوة أولى لتحقيق المبتغى، بعيدًا عن الفوضى“.

واستخدم المبعوث الأممي السابق في العراق وسوريا، لغة دبلوماسية بمخاطبة مواطنيه، عشية المسيرات المليونية المرتقبة في محافظات الجمهورية، غدًا الثلاثاء، قائلًا إن ”التغيير الذي يطالب به الجزائريون لا يمكن أن يتم على نحو فردي، لذا نهيب بالجميع للانخراط في حوار جماعي كفيل بإنتاج مخطط عمل لقيام الجمهورية الثانية“.

وللمرة الأولى منذ لقائه بالرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، قبل أسبوع، أقر الإبراهيمي بوجود ”حالة من الانسداد في الوضع القائم بالجزائر“، معربًا عن أمنيته في ”أن لا يصبح الطريق مغلقًا في وجه الحوار“.

وحاول الإبراهيمي التقليل من خطورة الأزمة السياسية الناشبة، والتنويه بقدرة مواطنيه على تجاوز ”السقوط في الخندق“، بتأكيده على أن ”الجزائر منذ استقلالها قبل 57 عامًا، شهدت منعرجات ومحطات هامة لم تكن أبدًا محل تفاوض ونقاش“، مبديًا تفاؤله بـ“تشكيل الحراك لفرصة تاريخية ستضع الجزائر على المسار الصحيح“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة