فاجعة هزّت تونس.. أهالي الضحايا الرضع يروون المأساة (فيديو إرم)

فاجعة هزّت تونس.. أهالي الضحايا الرضع يروون المأساة (فيديو إرم)

المصدر: حنان العبيدي وصفاء الرمضاني- إرم نيوز

ما تزال تداعيات واقعة وفاة 11 رضيعًا تونسيًا في إحدى مستشفيات العاصمة التونسية، تثير الرأي العام بمختلف شرائحه، وسط غضب شعبي متصاعد على المنظومة الصحية بالبلاد.

وقالت وزيرة الصحة بالإنابة سنية بالشيخ إنّ ”الأطفال الرضّع بمركز التوليد وطب الرضيع بتونس، هم في حالة غير عادية ووزنهم بين 400 غرام و1.3 كغ ويولدون قبل التاريخ الطبيعي، أي أن ولادتهم تكون بين 28 و32 أسبوعًا“، كما نفت الوزيرة صحّة ما راج من أخبار حول تسبب دواء فاسد في الوفاة، مشيرة إلى أنّ ”تغذية الوالدين تتم عبر غذاء يتم إعداده داخل وحدة خاصة بالمستشفى“.

لكن هذه الرواية لم تجد آذانًا صاغية لدى أهالي الضحايا بين من اعتبر الأمر مدبرًا وبين من اعتبره إهمالًا طبيًا.

واستطلعت ”إرم  نيوز“، آراء عدد من أهالي الضحايا الذين قدّموا رواياتهم حول ما حصل، مطالبين الحكومة بكشف حقيقة ما وصفوها بـ“الكارثة“ التي ضربت عدّة عائلات تونسية، متّهمين المسؤولين الحكوميين بمغالطة الرأي العام الذي اهتز تحت ”صدمة“ ما جرى، بينما أطلق محامون تونسيون مبادرة وطنية للدفاع عن حق أهالي الأطفال المتوفّين.

وأكد المحامي أحمد بن حمدان، عضو هيئة الدفاع عن عائلة الرضع في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أنّ ”المحامين شكّلوا لجنة في الغرض لاتّخاذ الإجراءات القانونية للدفاع عن حقهم في ما تعرضوا له“.

وأشار بن حمدان في ذات السياق، الى أنّ ”ما حصل لهؤلاء ليس بالخطأ الطبي العادي خاصة مع كثرة الوفيات وطبيعة المتوفين وهم رضع“.

وأكد أنّ الهدف الأساسي من هذه المبادرة هو تحقيق العدالة للأهالي وإنهاء المشكل الحقيقي الذي يعيشه قطاع الصحة في تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com