لعمامرة: قرارات بوتفليقة أهم تحوّل بتاريخ الجزائر المستقلة

لعمامرة: قرارات بوتفليقة أهم تحوّل بتاريخ الجزائر المستقلة

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

قال نائب رئيس الوزراء الجزائري الجديد، رمطان لعمامرة، إن رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة، رسم عددًا من الاتجاهات الاستراتيجية، من خلال حزمة القرارات الرئاسية المتخذة، عقب تأجيل الانتخابات.

وعلق العائد إلى الحكومة الجزائرية على قرارات بوتفليقة الأخيرة، بأنها ”أهم نقطة تحول منذ استقلال الجزائر عام 1962″، متجاهلا ً بذلك أهم الأحداث والتطورات التي شهدتها البلاد على مدار عقود.

وذكر لعمامرة، وهو وزير خارجية سابق، في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية RFI، أن: ”الندوة الوطنية الشاملة والمستقلة هي التي ستعتمد الدستور الجديد، وهي من سيحدد موعد الانتخابات الرئاسية، والتي ستكون كاملة وحصرية، تحت مسؤولية لجنة انتخابية وطنية مستقلة“.

ورافع لعمامرة، الذي يرجح أن يقود أيضًا حقيبة وزارة الخارجية، لصالح ”حكومة كفاءات تتمتع بثقة المشاركين في الندوة الوطنية، وستشرف على عملية تنظيم الانتخابات الرئاسية“.

وتوقع نائب رئيس الوزراء الجديد، أن تكون الانتخابات الرئاسية المقبلة حرة، مبرزًا أن ”وزارة الداخلية وولاة الجمهورية (المحافظين) سيكونون تحت تصرف اللجنة الانتخابية المستقلة CENI“.

وأوضح المسؤول الحكومي ذاته أنه ”مؤمن بقرارات الرئيس بوتفليقة، وثقته في تنفيذ تعهداته“، معربًا عن أمله في أن يتولى الشباب ”هذه المسؤولية التاريخية..أعتقد أننا سنعمل معًا على بناء هذا المستقبل“.

وفي رسالة إلى مواطنيه، برر بوتفليقة تأجيل تنظيم الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة يوم 18 أبريل، بأنها ”لتهدئة التخوفات المعبَّر عنها، قصد فسح الـمجال أمام إشاعة الطمأنينة والسكينة والأمن العام“.

وقرر الرئيس الجزائري عدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة، معلنًا عن إجراء تعديلات كبيرة بالحكومة في أقرب الآجال، بدأت بتعيين رئيس جديد للوزراء، واستحداث منصب نائب رئيس الوزراء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com