الجزائر.. مرشحان رئاسيان ينتقدان تأجيل انتخابات الرئاسة

الجزائر.. مرشحان رئاسيان ينتقدان تأجيل انتخابات الرئاسة

المصدر: الأناضول

قال عبد العزيز بلعيد أحد مرشحي الرئاسة في الجزائر الإثنين، إن القرارات التي أصدرها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تضمنت ”حرقًا للدستور“، في حين اعتبرها المرشح عبد القادر بن قرينة تجسيدًا ”لشرعية الأمر الواقع“.

موقف بلعيد جاء في منشور على صفحته بـ“فيسبوك“ في أول رد فعل له على سحب بوتفليقة ترشحه لولاية خامسة وتأجيل الانتخابات.

وحسب بلعيد ”تقيدنا دومًا في عملنا السياسي بأحكام الدستور، وطالبنا السلطة باحترامه، القرارات الواردة في رسالة رئيس الجمهورية المنتهية ولايته خرق صارخ لأحكام الدستور“ .

ولم يوضح بلعيد وهو رئيس حزب ”جبهة المستقبل“(وسط) كيف خرقت القرارات الرئاسية الدستور، لكن واضح أنه يشير إلى عدم وجود مادة دستورية تتيح تأجيل الانتخابات إلا في حالة إقرار حالة طوارئ.

من جهته نشر المرشح الإسلامي للرئاسة عبد القادر بن قرينة تغريدة على تويتر جاء فيها ”رفض البعض حلولًا دستورية في إطار شرعية منقوصة، نتيجة الأنانية المفرطة والنظرة الضيقة، كيف يقبلون الآن بالشرعية الواقعية(المتغلب)؟؟“.

وكان بن قرينة وهو رئيس حركة البناء الوطني يشير إلى موقف المعارضة التي طالبت بتأجيل الانتخابات وانسحبت من السباق.

وفي وقت سابق الإثنين أعلن بوتفليقة في رسالة وجهها للشعب، سحب ترشحه لولاية رئاسية خامسة، وتأجيل انتخابات الرئاسة التي كانت مقررة في 18 أبريل/نيسان المقبل.

كما قرر بوتفليقة إدخال ”تعديلات جمة“(واسعة) على الحكومة، وإطلاق حوار يشمل مختلف القطاعات، بهدف الوصول إلى صيغة لدستور جديد يُعرض لاستفتاء شعبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com