بالفيديو.. بوتفليقة يظهر لأول مرة منذ رحلته العلاجية إلى سويسرا الشهر الماضي

بالفيديو.. بوتفليقة يظهر لأول مرة منذ رحلته العلاجية إلى سويسرا الشهر الماضي

المصدر: الأناضول

ظهر الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة مساء الإثنين، لأول مرة بشكل علني، منذ توجهه إلى سويسرا في رحلة علاجية في 24 فبراير/شباط الماضي.

جاء ذلك في فيديو بثه التلفزيون الجزائري الحكومي، أظهر الرئيس بوتفليقة وهو يستقبل عددًا من المسؤولين.

View this post on Instagram

التلفزيون الجزائري الرسمي ينشر أول ظهور للرئيس عبدالعزيز #بوتفليقة بعد رحلته العلاجية في سويسرا وقرار انسحابه من الترشح للعهدة الخامسة، وذلك خلال استقباله رئيس الوزراء المستقيل أحمد أويحيى ورئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح، ورئيس الوزراء الجديد نور الدين بدوي ونائبه رمطان لعمامرة . . #إرم_نيوز #تاجيل_الانتخابات #الجزاير #الجزائر #بوتفليقة #Bouteflika#الجزاير #الرئاسة_الجزائرية #انتخابات #لايك #تفاعل #أخبار #سياسة #أحداث #رياسيات_2019 #Algerie_manifestation #algeriaprotests

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

وظهر بوتفليقة وهو يستقبل رئيس الوزراء، أحمد أويحي الذي قدم له استقالته، كما ظهر في الفيديو نفسه، قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، وهو يصافح الرئيس، ويقرأ تقريرًا عن الوضع الأمني في البلاد، وخاصة على مستوى الحدود، بحسب التلفزيون الرسمي.

واستقبل بوتفليقة حسب فيديو التلفزيون الحكومي، وزير الداخلية نور الدين بدوي، الذي تم تعيينه في منصب رئيس الوزراء بعد استقالة أويحي.

وكان من بين الشخصيات التي استقبلها بوتفليقة وزير الخارجية الأسبق، رمطان لعمامرة، الذي تم تعيينه في منصب مستحدث اليوم نائبًا لرئيس الوزراء.

وكانت آخر الشخصيات التي استقبلها الرئيس الجزائري حسب الفيديو، الدبلوماسي المخضرم والمبعوث الأممي الأسبق إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي.

وبدا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، متعبًا صحوًا حسب الفيديو ذاته، حيث صافح ضيوفه، وكان في الغالب يستمع لهم دون أن يتكلم كثيرًا.

وفي وقت سابق الإثنين، أعلن بوتفليقة، سحب ترشحه لولاية رئاسية خامسة وتأجيل انتخابات الرئاسة، التي كانت مقررة في 18 أبريل/نيسان المقبل.

كما قرر بوتفليقة إدخال ”تعديلات واسعة على الحكومة، وإطلاق حوار يشمل مختلف القطاعات، بهدف الوصول إلى صيغة لدستور جديد يُعرض لاستفتاء شعبي.

ومنذ إعلان ترشح بوتفليقة في 10 فبراير/شباط الماضي، تشهد البلاد احتجاجات وتظاهرات رافضة مست كافة الشرائح، وكانت أقواها الجمعة الماضية، بمشاركة مئات الآلاف في مظاهرات غير مسبوقة وصفت بـ“المليونية“ ضد ولاية خامسة لبوتفليقة.

وفي 3 مارس/آذار الماضي، تعهد بوتفليقة، في رسالة للمواطنين، بمؤتمر للحوار وتعديل الدستور وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة دون الترشح فيها حال فوزه بعهدة خامسة.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com