فنون الاحتجاج في الجزائر.. إبداع شعبي ضد ”خامسة بوتفليقة“ (صور)

فنون الاحتجاج في الجزائر.. إبداع شعبي ضد ”خامسة بوتفليقة“ (صور)

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز

تفنّن الجزائريون، يوم الجمعة، في ابتكار صيغ متعددة للاحتجاج ضدّ ترشح الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة.

ووسط المسيرة غير المسبوقة التي شارك فيها زهاء مليوني شخص في العاصمة الجزائرية، خطف المتظاهرون الأنظار بعدة مشاهد عميقة المغزى والدلالة.

وحرصت عدة مشاركات على رفع شعارات كتبن عليها بالبنط العريض:“نحن الجزائريات الحقيقيات .. نعيمة صالحي، ولويزة حنون، وخليدة تومي، غير ممثلات لنا“.

من جانبهم، قام محتجون بجلب ”عدد من الأحمرة“ ووضعوا عليهم شارات أحزاب المولاة، وهي: جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديمقراطي، وتجمع أمل الجزائر، والحركة الشعبية الجزائرية.

واختار فريق من المتظاهرين جلب أطفالهم الرضّع الذين جرى توشيحهم بالعلم الوطني، في إشارة قوية على تطلع عرّابي الحراك إلى ضمان أفق أفضل لجزائريي العقود المقبلة.

وبشكل ساخر، طالب الجزائريون سلطات كوريا الشمالية بأخذ الوزير الأول أحمد أويحيى ”المغضوب عليه“، واستبداله بـ“شاحن“، في صورة استعارية نابذة للرجل الذي زعم مؤخرًا أنّ ”الشعب الجزائري مسرور ببوتفليقة“.

وجاء في جدارية ضخمة ”الشعب : زال الخوف.. النظام : زاد الخوف“، بينما حملت لافتة علت مبنى الجامعة المركزية:“الدم الذي سقى الأرض لا ينبت شوكًا .. والشهداء يعودون اليوم من شوارع تحمل أسماءهم .. المجد للشهداء“.

وعلى إيقاع راقص، عزف الموسيقيون نوتات عذبة، بينما ارتفعت صور عملاقة للجزائر بالورود والبالونات البنفسجية، بينما راح الأطفال يغنون في جوق واحد:“وطني وطني خير من الحرير والقطن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com