الجزائر.. غضب عارم ضد أئمة مساجد وقفوا ضد المظاهرات

الجزائر.. غضب عارم ضد أئمة مساجد وقفوا ضد المظاهرات

المصدر: كمال بونوار- إرم نيوز

أثار عدد من خطباء المساجد في الجزائر، اليوم الجمعة سخطًا شعبيًا بعد مساندتهم بشكل غير مباشر لحملة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، رغم المظاهرات الشعبية، المطالبة بعدم الترشح لعهدة خامسة.

وأقدم الخطباء الملتزمون بتعليمات وزارة شؤون الدين بإطالة وقت الصلاة ومدة الخطبتين، ما أثار لغطًا واسعًا في صفوف المصلين.

وبشكل متزامن  في مساجد طريق العبادة، وصلاح الدين الأيوبي، والفرقان، انتهت صلاة الجمعة الساعة الثانية ظهرًا، على غير العادة، الأمر الذي اعتبر بأنه متعمد للحد من المسيرات الشعبية.

وبينما حرص أئمة على تضمين خطبهم توجيهات تحضّ على ”عدم جواز الخروج على الحاكم“، قام آخرون بالتخويف من ”قوى داخلية وخارجية تتربص بالأمة“.

كما أشار أئمة آخرون إلى ”دوائر صهيونية بمخططات مرعبة لتدمير الجزائر في الثامن من آذار، مما يوجب على الجزائريين التجنّد لكسر الخطر الداهم“.

في غضون ذلك، تعالت الأصوات داخل المساجد وفي الساحات انتقادًا لمن جرى وصفهم ”أئمة البلاط“.

وقال أحد المصلين منتقدًا ما جرى: ”يزعمون أنّ أئمة الراتب الشهري غير منضبطين، انظروا إلى إمام اليوم، لقد طبّق الأوامر بحذافيرها“.

وعلق آخر: ”على الحراك الشعبي أن لا يكتفي بمطلب تغيير النظام فحسب، بل بتطهير المساجد من صولجان التوجيه السياسي الفوقي“، حسب تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com