أقدم حزب جزائري معارض يسحب جميع نوابه من البرلمان دعمًا للحراك الشعبي‎

أقدم حزب جزائري معارض يسحب جميع نوابه من البرلمان دعمًا للحراك الشعبي‎

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز

أعلن أقدم حزب معارض في الجزائر، اليوم الأربعاء، سحب جميع نوابه من غرفتي البرلمان، وأكد اهتمامه بـ“النضال مع الشعب في الشارع“ بدل الاستمرار في هيئتين ”غير شرعيتين“ و“غير شعبيتين“.

وفي بيان حصلت ”إرم نيوز“ على نسخة منه، شددت ”جبهة القوى الاشتراكية، التي أسسها الزعيم الثوري الراحل ”حسين آيت أحمد“، على أنها ”تنأى بنفسها عن التعاطي مع مؤسسات النظام“.

وأبرز الحزب صاحب الشعبية في منطقة القبائل الكبرى ”حرصه على مبدأ الأخلاق السياسية“.

وجدّد المنسّق الوطني علي العسكري التأكيد على أنّ ”استمرار الحضور في الهيئات الرسمية والمشاركة في استحقاقاتها، يعني توفير واجهة ديمقراطية لنظام متهاوٍ“.

وحرصت الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية على دعوة مواطنيها لتجنّد أكبر عدد للمشاركة في مظاهرات يوم الجمعة، داعية إلى تشكيل ”مجلس تأسيسي“ يكون بوابة الإجماع الوطني.

وأوعز العسكري: ”إنّ استمرار المظاهرات أمر ضروري. لكن لحشد أكبر يقطع الطريق على الليبراليين المتطرفين الباحثين عن الوصول إلى السلطة بالصعود عبر أكتاف الجماهير الشعبية المعبأة“.

 وبالتزامن، أعلنت الناشطة البارزة زهرة ظريف بيطاط  مشاركتها في مظاهرات يوم الجمعة، وهو ذات الموقف الذي أعلنه الوزير السابق للداخلية دحو ولد قابلية، الذي حيا الحراك السلمي الذي يَعِد بانتفاضة أوسع في ثالث أسابيعه.