الجزائر.. انشقاق مدير حملة الجنرال علي غديري والتحاقه بالحراك الشعبي 

الجزائر.. انشقاق مدير حملة الجنرال علي غديري والتحاقه بالحراك الشعبي 

المصدر: كمال بونوار – إرم نيوز 

تفاجأ الشارع الجزائري، مساء اليوم الأربعاء، بانشقاق المحامي مقران آيت العربي، عن إدارة الحملة الدعائية للجنرال علي غديري المترشح لرئاسيات 18 أبريل/نيسان القادم.

وفي بيان مقتضب، اكتفى الوجه الحقوقي المخضرم بالقول :“اخترت الاستقالة طواعية من إدارة الحملة الدعائية للمترشح علي غديري“.

وتابع مبررًا: ”البلاد تعيش وضعًا ثوريًا سلميًا، يقوده الشعب وحده على نحو غير مسبوق في تاريخ الجزائر الطويل، ولهذا أتصور جازمًا أنّه لا يمكن اختراق المرحلة التاريخية عبر أي مسار انتخابي“.

 وكشف آيت العربي عن لقاء مطوّل جمعه بالجنرال المتقاعد، قال إنه انتهى إلى اتفاق على تحديد موقع كل واحد منهما، ووفق القناعات في مواجهة الأزمة الحادة التي تعانيها الجزائر.

وأعلن آيت العربي في بيانه ”تخندقه“ من أجل سيادة الشعب، ومن أجل دولة القانون، واندراجه اعتبارًا من هذه الجمعة، الثامن مارس، في ”جميع المسيرات السلمية التي عبّر وسيعبّر فيها الشعب بهدوء ونضج ومسؤولية عن رغبته في رحيل هذا النظام، وفي استرجاع سيادته المغتصبة بالقوة والتزوير“.

ويشكّك المراقبون في ”النوايا الحقيقية“ لمدير حملة غديري، بعدما ظلّ الرجل يرافع على مدار أربعة أشهر طويلة لصالح خيار غديري كرجل المرحلة القادمة في الجزائر.

وفي تصريح لـ“إرم نيوز“، ردّ الجنرال غديري على رحيل مدير حملته الدعائية بجملة قوية، قائلًا: ”لأنهم رأوا اتجاه الرياح تغيّر، بدأوا في الانسحاب واحدًا تلو الآخر“.

وبدا على نبرة غديري انزعاج واضح من النزيف الذي يشهده فريقه منذ أسابيع، بعد استقالة مستشاره الإعلامي احميدة عياشي، لكن الجنرال شدّد على أنّه ”سيواصل المسيرة إلى النهاية، وسيكافح من أجل الفوز في الانتخابات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com