تكتل نقابات التعليم في الجزائر يلتحق بالحراك المضاد لترشح بوتفليقة

تكتل نقابات التعليم في الجزائر يلتحق بالحراك المضاد لترشح بوتفليقة

المصدر: إسلام صمادي- إرم نيوز

التحق التكتل النقابي المستقل لقطاع التعليم في الجزائر، بمظاهرات الشارع الرافضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة بسبب وضعه الصحّي ”المتدهور“، تحضيرًا لإضراب عام سيشلّ المدارس في البلاد، اعتبارًا من يوم الأربعاء المقبل.

وأفاد التكتل النقابي المستقل في بيانٍ، وصلت نسخة منه إلى“إرم نيوز“، أن النقابات ”من الشعب وإلى الشعب“، ولذلك جرى دعم المسيرات الشعبية السلمية، عبر إضراب شامل يؤكد ”مواصلة دعم الحراك الشعبي القائم، ودعوة جميع الأساتذة، وموظفي، وعمال قطاع التربية الوطنية، للمشاركة وبقوة في المسيرات الشعبية السلمية لأيّام الجمعة“.

وتعتزم النقابات التي تمتلك تمثيلًا قويًا داخل البلاد، تأطير مسيرات جديدة أمام مقار وزارة التربية في المحافظات، ضمن مساعي دعم حراك السلمية المشتعل في مختلف الأجهزة والقطاعات، تنديدًا بترشيح الرئيس بوتفليقة لفترة خامسة.

وحث المجتمعون، اليوم الأربعاء، خلال لقاء عاجل، الحكومة على ”احترام إرادة الشعب، والعمل على دعم وحماية سلمية الحراك الشعبي“، مع التشديد على ”حماية وتأمين المتظاهرين، والوقوف بجانب قرارات الشعب الجزائري، ولا صوت يعلو فوق صوت الشعب“.

وقررت النقابات ”مقاطعة كل النشاطات المنظمة من طرف وزارة التربية الوطنية في ظل الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد“، ضمن تصعيدٍ واضحٍ ضد السلطات، بغرض الضغط على صناع القرار لسحب ترشح بوتفليقة.

وتشهد البلاد منذ أسابيع حراكًا شعبيًا مناهضًا لاستمرار حكم بوتفليقة، الذي يواصل علاجه في مستشفى جنيف الجامعي السويسري، دون معرفة ”تفاصيل أوفى“ عن وضعيته الصحية، بينما تقول وسائل إعلام غربية إن وضعه في تدهور.

ولا تشير المعطيات المتوافرة، إلى أن الرئيس بوتفليقة سيسحب ترشحه من المجلس الدستوري، بحسب أنصاره المتمسكين برهان التمديد له فترة جديدة، بينما قائمة المرشحين النهائية سيتم الكشف عنها في 13 آذار/ مارس الجاري.