تقارب لافت بين ”تحيا تونس“ و ”النداء“.. هل يتحالف ”الإخوة الأعداء“؟

تقارب لافت بين ”تحيا تونس“ و ”النداء“.. هل يتحالف ”الإخوة الأعداء“؟

المصدر: تونس- إرم نيوز

كشفت مصادر قيادية في حزب ”نداء تونس”، عن وجود تقارب لافت في الكواليس بين حزب الباجي قائد السبسي وحركة ”تحيا تونس“ المحسوبة على رئيس الحكومة يوسف الشاهد، بعد خلافات متصاعدة وصلت حد القطيعة بين من يصفهم مراقبون بـ“الإخوة الأعداء“.

وأفادت المصادر، التي رفضت الكشف عن هويتها، لـ ”ارم نيوز“، بأنّ المشهد السياسي في تونس يعيش اليوم على وقع تعدّد المبادرات الرامية إلى تحقيق التوازن ضد حركة النهضة الإسلامية، وذلك في إطار تحالف سياسي واسع.

توحيد الصفوف

ودعا الأمين العام لحزب مشروع تونس محسن مرزوق، رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، وحزبه حركة نداء تونس، إلى الانضمام إلى التحالف المزمع تكوينه مع حركة تحيا تونس، التي أسسها رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وذلك ”للوقوف صفًّا واحدًا في الانتخابات المقبلة“.

وقال مرزوق، في تصريحات أدلى بها لقناة ”التاسعة“ المحلية، إن هذا التحالف يعد ضروريًّا في المشهد السياسي.

وتابع قائلًا :“إلى متى هذه الحرب المفتوحة بين أشخاص، كانوا في يوم ما في حزب واحد ، وساروا معًا في المسار ذاته؟ “.

ويذكر أن محسن مرزوق، يعدّ من مؤسسي حزب نداء تونس سنة 2012، واضطلع بأمانته العامّة مؤقتًا، قبل أن يضطلع بمهمة مستشار سياسي لدى رئيس الجمهورية، ثم يستقيل من نداء تونس ليؤسس بمعية ”الغاضبين“ من النداء حزب مشروع تونس في الـ 20 من مارس / آذار 2016.

وتشكّل دعوة محسن مرزوق لرئيس الجمهورية وحزبه نداء تونس، تطورًا سياسيًّا لافتًا، لاسيّما بعد رفع حزب مرزوق ”الفيتو“ ضدّ هذا التحالف في آب/ أغسطس الماضي.

من جانبه، كشف الناطق الرسمي باسم حزب مشروع تونس حسونة الناصفي، في تصريحات صحفيّة، عن وجود مساعٍ لتجميع ما وصفها بـ“العائلة السياسية الوسطية“، من بين الذين انتموا سابقًا إلى حزب نداء تونس والذين لم يخرجوا منه.

و قال القيادي السابق في حزب نداء تونس أنيس معزون -في تصريح سابق لموقع ”إرم نيوز“- إنّ حزب نداء تونس، يقود مساعي كبرى لاستعادة رموزه السابقين، ولتوحيد صفوفه وتوسيع تحالفاته مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي المرتقب.

استعادة التوازن

و قال  المنسق العام لحزب تحيا تونس، سليم العزابي، إنّ حزبه سيكون قاطرة تجميع العائلة الوسطية، دون أن يستبعد كل الأحزاب التي نشأت على أنقاض حزب نداء تونس للمشاركة في تحالف سياسي واسع، هدفه الرئيس استعادة توازن المشهد السياسي في تونس.

وكان القيادي السابق في نداء تونس عبد الستار المسعودي، قال في تصريح سابق لـ“إرم نيوز“، إن إنقاذ نداء تونس من التفكك وتدخل رئيس الجمهورية في ذلك، يعد فرصة أخيرة للحزب، ولمسار تجميع العائلة الوسطية، خاصة في ظل ضيق الوقت المتبقي قبل الانتخابات.

يشار إلى أن حزب نداء تونس، والذي تأسس سنة 2012، استطاع كسب تحدي إعادة التوازن السياسي في المشهد السياسي، قبل أن تقود الصراعات والانشقاقات داخله إلى تفككه ونشأة أحزاب عديدة منه، على غرار حزب مشروع تونس، وحزب بني وطني، وحزب تحيا تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com