السبسي يتجاهل مطالب إبعاد نجله من حزب ”نداء تونس“ – إرم نيوز‬‎

السبسي يتجاهل مطالب إبعاد نجله من حزب ”نداء تونس“

السبسي يتجاهل مطالب إبعاد نجله من حزب ”نداء تونس“

المصدر: عماد الساحلي- إرم نيوز

 تجاهل الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، مطالبته بإبعاد نجله حافظ قائد السبسي من إدارة حزب نداء تونس، إنقاذًا له من التفكك الأخير، ومضى في التعهد بتغيير الدستور ونظام الحكم بعد الخروج من القصر.

 ونفى الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، للصحفيين على هامش مشاركته في أشغال الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان، المنعقدة في العاصمة السويسرية جنيف، اليوم الأربعاء، وجود نوايا ”لتوريث“ نجله حافظ في الحكم.

ويأتي تصريح الرئيس التونسي بعد دعوات من داخل حزبه إلى التدخل، وإبعاد نجله من الصفوف الأولى فيه بما يمكن من عودة القيادات ”التاريخية“ إلى الحزب.

وجزم القيادي السابق في حزب نداء تونس، عبدالستار المسعودي، أنّ الرئيس المؤسس لحزب نداء تونس، الباجي قائد السبسي، لم يعد له خيار آخر غير إبعاد نجله من الحزب، خاصة أن المواعيد الانتخابية لم يعد يفصل عنها وقت كبير، مشيرًا إلى أن ضغط الوقت يتيح للباجي قائد السبسي آخر فرصة للتدخل والإنقاذ.

وتفاعلًا مع طلب تدخلّه، وإبعاد نجله الذّي يدير الهيئة السياسية في الحزب، قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إنّه ”لا وجود لإرث أو توريث في الانتخابات القادمة“.

 وكان القيادي السابق في حزب نداء تونس، الأزهر العكرمي، قد اتهم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في تصريح بثته قناة التاسعة المحلية، في 25 سبتمبر/أيلول 2018، بالانحياز المفضوح إلى نجله، ونصرته له “غالبًا أو مغلوبًا“.

وفي سياق آخر، تفادى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الحديث حول تأكيد ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة، التي ستجري في البلاد في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مكتفيًا بالقول إنه ”سيوصي بتغيير الدستور ونظام الحكم في تونس بعد خروجه من الحكم“.

 وأكد السبسي عدم استجابته سابقًا لدعوات تغيير نظام الحكم في تونس من نظام برلماني إلى نظام رئاسي، متابعًا: ”من غير المعقول المطالبة الآن بتغيير هذا النظام“.

 واعتبر أنّ نقطة ضعف النظام السياسي الحالي في تونس، وهو النظام البرلماني المعدل، تكمن في أن السلطة التنفيذية يقودها شخصان.

يشار إلى أنّ عددًا من خبراء القانون والانتخابات، من بينهم خبير القانون الدستوري الصادق بلعيد، قد دعوا في 15 مارس/آذار 2018 إلى ضرورة تعديل نظام الاقتراع في البلاد، وفتح نقاش قانوني معمق لتعديل الدستور بعد الانتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com