كيف تفاعلت الصحافة المغربية مع احتجاجات الجزائر؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تفاعلت الصحافة المغربية مع احتجاجات الجزائر؟

كيف تفاعلت الصحافة المغربية مع احتجاجات الجزائر؟

المصدر: الرباط- إرم نيوز

فرضت الأوضاع في الجزائر نفسها بقوة على اهتمامات المجتمع الدولي والصحافة العالمية، في فترة الرئاسيات التي من المزمع أن تنطلق في الثامن عشر من أبريل المقبل، وذلك مع دخول الشارع الجزائري على الخط بعد إعلان الترشح الرسمي للرئيس المنتهية ولايته عبدالعزيز بوتفليقة.

”احتجاجات الشارع في عدد من المدن الجزائرية لترشيح بوتفليقة، رسالة سياسية واضحة تلقاها قصر المرادية والجيش الجزائري بنوع من الصدمة“. هذا ما ذكرته عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية المغربية، التي دعمت هذا المشهد الجزائري بمجموعة من المشاهد والوقائع التي حدثت مؤخرً.

وأمام هذا الحراك الجزائري اعتبرت الصحافة المغربية أن خروج النظام الجزائري عن منطق الصواب والحكمة، من خلال حملة الاعتقالات، أفقده حيزًا هاماً من شرعية الحكم، بمجرد معاكستها الصريحة لإرادة الشعب والنخبة السياسية بالبلاد.

ولم تختلف أقوال الصحف المغربية عن باقي ما اتجهت إليه الصحافة العالمية والوكالات الدولية، حيث أفردت الأخيرة اهتمامًا خاصة بـ“التجاوزات التي سقطت فيها الآلة العسكرية الجزائرية التي لم تعد تميز بين الشرعي والفوضوي“. وفق تعبيرها.

وتحت عنوان ”الجزائريون ينتفضون ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة“، ذكر موقع le360 أن المئات من المتظاهرين خرجوا للاحتجاج ضد ترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة، على الرغم من حملة الاعتقالات التي نفذتها السلطات الجزائرية وطالت حتى الصحافيين الذين حضروا لتغطية المظاهرات.

وقال هذا المنبر الإعلامي المقرب من دوائر القرار إن ”النظام الجزائري جنّ جنونه وفقد صوابه والحكمة من خلال إقدامه على اعتقال مجموعة من المحتجين والفاعلين السياسيين“.

من جانبه رصد موقع ”هسبريس“ تفاصيل هذا ”الحراك“ الشعبي بالجزائر، بالصوت والصورة، واعتبر أن ترشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة أشعل نيران صدور الجزائريين.

وذكر موقع ”أحداث أنفو“ أن الاحتجاجات الضخمة التي شهدتها عدد من ولايات الجزائر، تكشف عن رفض كبير لإعادة تحكم النظام في الحياة السياسية، عبر الدفع برجل مغيب لمواصلة حكم البلاد. مؤكدًا أن الشعب الجزائري يتجه لتنفيذ عصيان مدني، احتجاجًا على العهدة الخامسة للرئيس ”الشبح“ بوتفليقة.

وفي نفس الاتجاه، قال موقع ”اليوم 24″، إنه منذ الإعلان رسميًا عن رغبة الرئيس المنتهية ولايته عبدالعزيز بوتفليقة الترشح لولاية خامسة، نُظمت العديد من المظاهرات في مختلف أرجاء الجزائر، ونزل مئات الآلاف من الأشخاص إلى الشارع، للتعبير عن غضبهم إزاء ”الولاية الزائدة عن الحد“ لرئيس الدولة المنتهية ولايته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com