الجزائر.. ”الائتلاف الرئاسي“ يتحدى المتظاهرين ويتمسك بترشيح بوتفليقة – إرم نيوز‬‎

الجزائر.. ”الائتلاف الرئاسي“ يتحدى المتظاهرين ويتمسك بترشيح بوتفليقة

الجزائر.. ”الائتلاف الرئاسي“ يتحدى المتظاهرين ويتمسك بترشيح بوتفليقة

المصدر: جلال مناد-إرم نيوز

أثنت أحزاب الائتلاف الرئاسي الموالي للرئيس الجزائري، اليوم الأحد، على ”سلمية“ مسيرات الجزائريين المناهضة لاستمرار عبد العزيز بوتفليقة في الحكم، في محاولة لتدارك موقف الصمت والارتباك الذي ميز تعاطي هذه الأحزاب مع المستجدات الأخيرة.

والائتلاف الرئاسي مكون من 4 أحزاب مهيمنة على الحكومة والبرلمان، سبق له ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة، رغم توسع دائرة الرفض الشعبي لتمديد حكمه 5 أعوام أخرى، ومطالب التغيير السياسي.

ودعت أحزاب جبهة التحرير الوطني، والتجمع الوطني الديموقراطي، وتجمع أمل الجزائر، والحركة الشعبية الجزائرية، إلى ”التعقل والحكمة“ مع إشادتها بتعامل قوات الأمن الجزائري مع الاحتجاجات.

وأظهرت الأحزاب تمسكًا بترشيح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقبلة، رغم الحراك المناهض للولاية الخامسة.

ودعا الائتلاف الرئاسي الحاكم، إلى الاستعداد للاستحقاق الانتخابي المقبل، مع تثمين ”وقفة الجزائريين إلى جانب المرشح الحر عبد العزيز بوتفليقة، من خلال عملية جمع تواقيع اكتتابات الترشح في الولايات“.

ومن جانبه، علّق مدير حملة بوتفليقة الرئاسية، عبد المالك سلال، على ”مسيرات الرفض“ بقوله إن ”الدستور يمنح الحرية للجزائريين حتى يعبروا عن آرائهم، وحتى إن رفض بعض الشباب السياسة الحالية للرئيس بوتفليقة، فالمهم هو كيفية المحافظة على الاستقرار والأمن العام“.

في هذه الأثناء، أعلن فيه الاتحاد العام للعمال الجزائريين، أكبر تنظيم نقابي بالبلاد، تمسكه بترشيح الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، لولاية رئاسية خامسة، في انتخابات 18 نيسان/ أبريل المقبل.

وتعليقًا على المظاهرات المناوئة لترشح بوتفليقة، هدد الأمين العام للاتحاد، عبد المجيد سيدي السعيد، بأن أي خيار آخر غير ”الاستمرارية“ قد يؤدي بالبلاد إلى الفوضى والاضطرابات، وإعادة سيناريو الإرهاب الذي ضرب الجزائر خلال تسعينيات القرن الماضي.

وفي كل خطاباتها، تردد الموالاة ”فزاعة الإرهاب“، لغرض تخويف المناهضين لاستمرار بوتفليقة، من مآلات التغيير في محيط جغرافي سمته الأساسية ”تدهور الأمن والفوضى“.

وتفتح هذه المستجدات الباب على مصراعيه أمام مستقبل غامض يلف هذا البلد العربي الأفريقي، وسط تصلب موقفي الموالين لبوتفليقة والغاضبين عليه، ما قد يؤدي إلى التصادم والانزلاق وفق مراقبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com