انتخابات الجزائر.. انشقاق مدير الإعلام في حملة ”الجنرال غديري“‎ – إرم نيوز‬‎

انتخابات الجزائر.. انشقاق مدير الإعلام في حملة ”الجنرال غديري“‎

انتخابات الجزائر.. انشقاق مدير الإعلام في حملة ”الجنرال غديري“‎

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

قرر مدير الإعلام في الحملة الانتخابية للمرشح الرئاسي للانتخابات الجزائرية، علي غديري اليوم الثلاثاء، الانسحاب مع بدء العد العكسي لحملة الرئاسيات، في قرار مفاجئ يعتبره مراقبون ”انشقاقًا“ من الإعلامي المعارض أحميدة العياشي، على الجنرال المتقاعد.

وقالت مصادر من حملة غديري إن خلافًا حادًا وقع بين الطرفين، بسبب ”مستحقات خيالية طالب بها أحميدة العياشي لإعادة بعث جريدته ”الجزائر نيوز“ المتوقفة عن الصدور بسبب الإفلاس منذ سنوات“.

ولكن المسؤول المنشق عن الحملة الانتخابية لعلي غديري، قال في بيان إنه يُعلن لـ“الرأي العام والزملاء الصحفيين أني قررت الانسحاب من مديرية الاتصال ومن الحملة الانتخابية للسيد علي غديري نهائيًا.. بعد أن خرق مبدأ الاتفاق القائم على الحرفية في تقديم الحوارات والمقابلات“.

وشدد العياشي أن الجنرال غديري ”قدّم تصريحًا يسيء إليه كمترشح ويسيء إلى الفريق المتعاون معه وذلك دون علم مدير الاتصال، لأحد الناشطين الهواة في وسائل الاتصال الاجتماعي يتنافى ويتناقض جذريًا وخطابه الذي يرفع شعار القطيعة، مقابلة تفتقد إلى أدنى شروط المهنية والسياسية..“.

وتابع العياشي: ”إن ارتجاله وقيامه بمثل هذا التصريح دون إعلام مدير الاتصال لم يكن الأول من نوعه، وهذا ما دفعني إلى اتخاذ قرار الانسحاب من مديرية حملته..دفاعًا عن المهنية والاستقامة الأخلاقية..“.

ومعروف عن العياشي أحميدة، أنه ساند الرئيس عبد العزيز بوتفليقة خلال السنوات الأولى لحكمه، قبل انخراطه في مشروع غريمه رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس في انتخابات 2014، ثم التحاقه بمديرية حملة الجنرال المترشح علي غديري، قبل انسحابه بصورة مفاجئة.

وأثارت المواقف الأخيرة لأحميدة العياشي، وهو إعلامي وكاتب مسرحي معروف، استهجانًا لدى قطاع واسع من المثقفين والصحفيين، على اعتبار أن ”الرجل سرعان ما يساند جهة سياسية، حتى ينقلب عليها“، إضافة إلى تبنيه ”ديمقراطية العسكر وهو الذي يرافع لأنموذج الديمقراطية الغربية“، وفق ممتعضين من المعني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com