ليبيا.. انتصارات الجيش بالجنوب تربك الإخوان وحكومة الوفاق تستقوي بمجلس الأمن

ليبيا.. انتصارات الجيش بالجنوب تربك الإخوان وحكومة الوفاق تستقوي بمجلس الأمن

المصدر: تونس- إرم نيوز

أربكت الانتصارات التي يحققها الجيش الليبي في جنوب البلاد، حسابات جماعة الإخوان في ليبيا، وبعثرت أوراق حكومة الوفاق الليبية، التي سارعت إلى تحريض مجلس الأمن الدولي على الجيش، وطالبته بالتدخل؛ بزعم ارتكابه انتهاكات.

وبالتزامن مع التقدم المتسارع لقوات الجيش الليبي في الجنوب، وسيطرته على بوابة ”أم الأرانب“ الإستراتيجية، أطلق إخوان ليبيا حملة غير مسبوقة ضد الجيش، عبر محاولة تأليب مجلس الأمن الدولي على القوات المسلحة الليبية، ومحاولة ”انتزاع“ قرار دولي يفضي إلى وقف عملياته.

وتعليقًا على ذلك، أكد المحلل السياسي ناجح بن جدو، أن ”استقواء حكومة الإخوان بقيادة فايز السراج بمجلس الأمن، يثبت مرة أخرى، أن هذه الأطراف لا تمتلك أي رؤية واضحة لحكم البلاد“.

وشدد بن جدو في حديث لـ“إرم نيوز“، على أن جماعة الإخوان في ليبيا ”أعلنت عن نهايتها، من خلال انهيارها ومسارعتها إلى مجلس الأمن للحصول على قرار يوقف حرب الجيش على المتشددين“.

وأضاف أن ”انتصارات حفتر في حملته ضد المتشددين بالجنوب، أثبتت للعالم أجمع أن الجيش هو الصمام الرئيسي لاستقرار البلاد“، مشيرًا إلى أن ”أغلبية القبائل والمدن الليبية تبارك هذه الإنجازات، وتعبر عن ذلك في بيانات واضحة“.

انهيار وشيك

من جانبه، أكد الناشط والمحلل السياسي الليبي، عبدالله ميلاد مقري، أن ”إخوان ليبيا لا يمثلون الشعب الليبي، وأن انهيارهم أصبح مسألة وقت“.

وقال مقري في تصريح لـ“إرم نيوز“، إن رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، ”يستهزئ“ بالشعب الليبي، مشيرًا إلى أنه ”لا فائدة من كل قراراته؛ لأنها رهينة قوى أجنبية تريد أن تتحكم بالمشهد الليبي“، على حد تعبيره.

بدوره، قال الناشط والمحلل السياسي الليبي، زكريا تاجوري، إن ”الإخوان توجهوا إلى مجلس الأمن لإدانة انتصارات الجيش الليبي“، متسائلًا: ”كيف لحكومة أن تدين انتصارات جيش بلادها على المتطرفين في مجلس الأمن؟“.

وشدد تاجوري على أن ”من يقف وراء هذه القرارات لا يملك أي وطنية، وينفذ أجندة خارجية لتعميق الأزمة الليبية“.

ودعا حكومة الوفاق إلى ”الالتزام بقرار الحظر الجوي الذي أقره حفتر؛ لمساعدة الجيش الليبي على تحرير الجنوب من الإرهاب“.

حملة مشبوهة

واستنكر تاجوري بشدة، ما وصفها بـ“الحملة المشبوهة“ التي تشنها حكومة الوفاق الليبي على الجيش الليبي، ومطالبة ممثلها في مجلس الأمن باتخاذ إجراءات عاجلة، لوقف العملية العسكرية التي ينفذها الجيش الوطني الليبي في جنوب البلاد.

واتهمت لجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في مجلس النواب الليبي، في بيان لها، الأحد، المندوب الليبي في مجلس الأمن بـ“الإساءة“ إلى الجيش الوطني الليبي، وطالبته بسحب الرسالة المؤرخة يوم الـ9 من شباط/فبراير الحالي، والتي ”يدعو فيها مجلس الأمن إلى حماية مجموعات أجنبية ومتشددة مسلحة محتلة لرقعة جغرافية من ليبيا“.

وأكدت اللجنة، أن ”تلك الرسالة تؤسس لمبدأ خطير، مبني على مصالح ضيقة ومغالطات، وتجسد الغدر ورخص المواقف والكذب“، حسب ما نقلته وسائل إعلام ليبية.

وأعربت اللجنة عن ”أسفها الشديد لنسيان الانتماء لليبيا، وتمرد المندوب وعدم احترامه للتشريعات الليبية النافذة من مجلس النواب المنتخب، وخروجه على تشريعات مجلس النواب المعترف به من الأمم المتحدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com