المعارضة التونسية تتهم الشاهد بالتستّر على الجهاز السري للاغتيالات

المعارضة التونسية تتهم الشاهد بالتستّر على الجهاز السري للاغتيالات

المصدر: تونس- إرم نيوز

اتّهمت المعارضة التونسية ،مساء الثلاثاء، رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، بالتواطؤ مع حركة النهضة الإسلامية، و التستر على ملف جهاز الاغتيالات السري ،الذي توجّه فيه اتهامات مباشرة لإخوان تونس بتنفيذ اغتيالات استهدفت المعارضين التونسيين الراحلين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

و قالت النائبة عن ائتلاف الجبهة الشعبية المعارض، مباركة عواينية البراهمي،  إنّ “ الحكومات المتعاقبة منذ 2011 ، ومنها حكومة يوسف الشاهد الحالية تحتضن الإرهاب “ ، معتبرة أن ”صمت رئيس الحكومة ،يوسف الشاهد الذي وصفته ب“ المريب“ على الجهاز السري لإخوان تونس ، وعلى الأجهزة المسلحة المتورطة في الاغتيالات السياسية ، دليل على تواطؤ مريب يثير الخوف على البلاد، وفق تعبيرها .

و اعتبرت النائبة التونسية، وهي زوجة المعارض القومي محمد البراهمي، الذي اغتيل 25 فبراير/ شباط 2013 ، أنّ حكومة يوسف الشاهد تفتح أعينها على من يخالفها ، وتغلقها على من يتقاطع معها“ ، في إشارة إلى عدم حرص الشاهد على فتح ملف الجهاز السرّي للاغتيالات ، الذي توجه فيه أصابع الاتهام إلى حزب النهضة الإسلامي.

وتأتي هذه الاتّهامات، عشيّة الذكرى السادسة لاغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد .

وكانت هيئة الدفاع في قضية اغتيال السياسيين التونسيين بلعيد والبراهمي، اتهمت حزب حركة النهضة الإسلامية، بالضلوع بشكل مباشر في عمليات الاغتيال، وسرقة آلاف الوثائق من وزارة الداخلية التونسية.

وبيّنت هيئة الدفاع، التي تجمع كلَّ المحامين في قضيتي بلعيد والبراهمي، أن ”الوثائق المسروقة حُجزت في منطقة المروج بمحافظة بن عروس شمال العاصمة تونس“.

وكشف أعضاء الهيئة عن وثائق مودعة لدى القضاء التونسي، تتضمن تأكيدًا لعمليات تجسس قامت بها حركة النهضة، من خلال تنظيم سري، يشرف عليه أحد قيادات الحركة ويدعى مصطفى خضر“.

ويذكر أن الناطق الرسمي باسم “الجبهة الشعبية”، أكبر حزب معارض في تونس، حمّة الهمامي، قد وصف ،مؤخرًا، رئيس حركة ”النهضة“ راشد الغنوشي، بأنّه الرئيس الحقيقي للتنظيم السري للاغتيالات في تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com