بعد تصريحات الوزيرة.. وزير الأوقاف الجزائري ينفي منع الصلاة في المدارس

بعد تصريحات الوزيرة.. وزير الأوقاف الجزائري ينفي منع الصلاة في المدارس

المصدر: الجزائر - إرم نيوز

نفى وزير الأوقاف الجزائري، محمد عيسى، ما جرى تداوله عن منع الصلاة في المدراس، بموجب مذكرة عمل منسوبة لوزيرة التعليم نورية بن غبريت.

وأحدثت بن غبريت جدلًا بتصريحات مدوية تؤيد فيها منع مديرة مدرسة الجزائر الدولية في باريس، الصلاة في ساحة المؤسسة التعليمية، ومعاقبة مدرسة، وفهم ذلك أنّ الأمر متعلق بإجراء جديد قيد التنفيذ.

وأثار ذلك غضبًا عاصفًا وسط النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد، فيما ذكّر الساخطون بتعليمات سابقة، تخص منع النقاب والتضييق على الطالبات المحجبات، ومحاصرة المتدينين في المدارس والجامعات.

وقال الوزير عيسى في مؤتمر صحفي، إنّه لا يوجد قرار من هذا النوع، مبررًا موقفه بأن ما يتداول الإعلام من مواقف وإثارة، مختلف تمامًا مع الحقيقة، إذ مجلس الحكومة لم يناقش هذه المسألة إطلاقًا.

وشدد عيسى أنّ وزارتي الشؤون الدينية والتعليم متفقتان على التنسيق لمراجعة عميقة للمناهج التعليمية بمجال علوم الدين، وفق ما يعزز قيم الإسلام السمح والوسطية والانتماء الحضاري للأمة، وفق تأكيداته.

وانتقدت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، تعاطي بعض المسؤولين مع قضايا الدين والهوية، إذ أعرب الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس الجمعية، عن استيائه من كل ما يثار حول مقومات الأمة الجزائرية وأصالتها.

وأفاد قسوم لــ“إرم نيوز“ أنّه ”لا يوجد ما يؤكد صدور تعليمات مكتوبة تمنع الصلاة داخل مؤسسات التعليم، ولكن الثابت أن هوية الجزائر وثوابتها، تعرف منذ عقود هجمة شرسة للنيل منها“.

ودعا رئيس ”علماء الجزائر“، المرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة، إلى اعتبار ”ثوابت الأمة“ خطًا أحمر لا يمكن بأي حالٍ من الأحوال، الاقتراب منه، متمنيًا أن يكون ”البرنامج الانتخابي للمرشحين فاصلًا وواضحًا في هذه المسألة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com