وثائق تكشف مخطّط ”إخوان ليبيا“ و المعارضة التشادية للسيطرة على حقول النفط

وثائق تكشف مخطّط ”إخوان ليبيا“ و المعارضة التشادية للسيطرة على حقول النفط

المصدر: تونس- إرم نيوز

كشفت وثائق ومستندات عثر عليها الجيش الليبي ، السبت ، في مدينة سبها ، جنوب البلاد ، عن مخطط لجماعة ”إخوان ليبيا“ والمعارضة التشادية لاستهداف قوات الجيش الوطني الليبي ، وتنفيذ هجمات جديدة ضدّ الحقول النفطية .

ووصف ”مراقبون“ المخطّط بـ“الخطير“ ،مشيرين إلى أنّ ”الإخوان“ و“داعش“ و“القاعدة“ والعصابات التشادية ، لديهم نفس الأهداف في الجنوب الليبي ، وهي السيطرة على المواقع النفطية ،ونشر الفوضى وتنفيذ عمليات إرهابية، بهدف عرقلة حملة الجيش لتحرير الجنوب الليبي.

رصد لتمركزات الجيش

وأوضح مصدر عسكري ليبي أنّ هذه الوثائق عثر عليها الجيش في أحد أوكار المعارضة التشادية، مشيرًا إلى أنّ بعض المستندات تتضمّن رصدًا لانتشار الجيش، وأسماء بعض القيادات العسكرية البارزة .

وأضاف المصدر العسكري، الذي رفض كشف هويته ، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أنّ مساعي هؤلاء المسلحين تصب في خانة واحدة ، وهي السيطرة على بعض المناطق النفطية وعرقلة جهود الجيش الليبي.

وأوضح المصدر العسكري أن هذا “ المخطط الإخواني التشادي يهدف إلى إشعال حالة من الفوضى جنوب البلاد وتنفيذ عمليات إرهابية“ ،معتبرًا أنّ القيادة العسكرية ستتعامل مع الوثائق بالجدية اللازمة، لكشف مخططات هؤلاء المتمردين، وتحديد داعميهم لمحاسبتهم .

وكشفت الوثائق عن ”تعاون وثيق“ بين منظمة ”سرايا الدفاع عن بنغازي“، بقيادة إسماعيل الصلابي ومصطفى الشركسي، وميليشيات حرس النفط بقيادة إبراهيم الجضران المحسوب على قطر والإخوان، وفلول المعارضة التشادية .

و أكّدت المستندات عن التحاق مئات المرتزقة التشاديين بصفوف قوات السرايا، وقوات الجضران، مقابل مرتبات شهرية، تتراوح بين 300 و800 دولار أسبوعيًا ، للفرد ، فيما تم تحويل مبالغ إلى عائلات بعض المرتزقة بناءً على طلبهم .

وتبرز المستندات كذلك، حصول المتمردين التشاديين عن سيارات رباعية الدفع ،من نوع “ تويوتا “، و ناقلات للوقود، وأسلحة مختلفة كبنادق ”الكلاشنكوف ” وراجمات الصواريخ.

مخطط خطير

و تعليقًا على ذلك ، أكّد الناشط السياسي الليبي، يعقوب المصراتي، أنّ هذه الوثائق تثبت مرّة أخرى أن ولاء جماعة ”الإخوان“ ليس للوطن، بل للسلطة وللجهات الأجنبية، مشيرًا إلى أنّ الجماعات التي ثَبت تورطها مع العصابات التشادية، تتلقى دعمًا سياسيًا وإعلاميًا من المحور القطري التركي.

وقال المصراتي إن هذه المخططات ”الخطيرة“، لن تثني قوات الجيش الوطني الليبي عن مواصلة دحر الجماعات الإرهابية في كامل ربوع ليبيا .

من الجدير بالذكر أن بعض قيادات الإخوان في ليبيا ، قد عبّرت صراحة عن تعاطفها مع المعارضة التشادية الموجودة في الجنوب الليبي، كما نددّت بالحملة العسكرية التي يقودها الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من أجل دحر الإرهاب.

و كان الجيش الوطني الليبي أطلق  منذ منتصف الشهر الماضي عملية عسكرية لتحرير الجنوب من ”العصابات التشادية“ المتحالفة مع ”داعش ”.

و أعلن الجيش الليبي، الجمعة، عن مقتل 3 من عناصره في اشتباكات مع  فلول ميليشيات آمر حرس المنشآت النفطية السابق إبراهيم الجضران، وقوات المعارضة التشادية وسرايا الدفاع عن بنغازي في منطقة غدوة بالجنوب الليبي.

وقالت غرفة عمليات الكرامة الرئيسية، في بيان، إن ”القوات المسلحة لقّنت قوات المرتزقة التشادية التي تساندها فلول الجضران والإرهابيون الهاربون من بنغازي، درسًا في فنون القتال، وألحقت بهم خسائر فادحة في منطقة غدوة الواقعة جنوب مدينة سبها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com