تقرير: الإعلام المغربي الرسمي لا يحترم التعددية السياسية في برامجه

تقرير: الإعلام المغربي الرسمي لا يحترم التعددية السياسية في برامجه

المصدر: الرباط - إرم نيوز

كشف تقرير رسمي في المغرب؛ أنّ وسائل الإعلام في البلاد بشقها السمعي والبصري (إذاعة وتلفزيون) لا تحترم قواعد التعددية السياسية، مشيرًا إلى ضعف حضور المعارضة والأحزاب غير الممثلة في البرلمان على حساب الأغلبية فيه.

وأظهر التقرير الذي أصدره المجلس الأعلى للسمعي البصري، أحد مكونات الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري في المغرب، حول ”التعددية السياسية في الإعلام السمعي البصري“ برسم العام 2017،  أنّ ”القنوات التلفزية والإذاعية في المغرب، لا تحترم ضمان التعبير عن التعددية في الفكر والرأي في برامجها الإخبارية“.

 وقال إنّ تلك الوسائل ”تركز على استضافة شخصيات عمومية من الأغلبية الحكومية والبرلمانية بشكل غير متساوٍ مع نظيرتها في المعارضة، وهو ما يشكل إخلالًا بالتزامات وسائل الإعلام تجاه احترام هذا المبدأ، الذي ينظمه قانون الاتصال السمعي البصري في المغرب“.

والتقرير الذي شمل الفترة الممتدة ما بين الأول من نيسان/ أبريل 2017، حتى نهاية حزيران/ يونيو من نفس العام، أظهر أنّ ”القنوات التلفزيونية العمومية وشبه العمومية، وفي مقدمتها قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والقناة المغربية الثانية، وقناة ميدي1 تيفي، وبعض الإذاعات الخاصة أخلت بالتزاماتها“.

وأضاف أنّها ”خصصت قنوات القطب العمومي الرسمية، إذاعة وتلفزة نسبة 91.07 في المئة من مدة بث البرامج الإخبارية لمداخلات الشخصيات العمومية المنتمية للحكومة والأغلبية البرلمانية، في حين سجل حضور المعارضة خلال البرامج نفسها ما نسبته 8.93 في المئة“.

وقد سجل التقرير عدم حضور مداخلات للشخصيات العمومية المنتمية للأحزاب غير الممثلة في البرلمان، والتي يقدر عددها بالعشرات.

وبالنسبة للقناة المغربية الثانية التي تستحوذ على نسبة مهمة من المشاهدة في البلاد، وفق تقارير مراكز قياس الاستماع والمشاهدة، فإنّ الأغلبية الحكومية والبرلمانية سجلت حضورًا قويًا في البرامج والمجلات الإخبارية بما يعادل 80.94 في المئة.

وسجل حضور المعارضة نسبة جد محتشمة لم تتجاوز 2.56 بالمئة من المدة الإجمالية للبث للمجلات الإخبارية، بينما غابت الأحزاب السياسية غير الممثلة في البرلمان عن الحضور في برامج القناة الثانية.

نفس الأمر انطبق على قناة ”ميدي 1 تيفي“، شبه العمومية التي غابت الأحزاب غير الممثلة في البرلمان عن برامجها الإخبارية، في حين سجلت المعارضة حضورًا باهتًا لم يتجاوز 4.26 بالمئة، واستأثرت الأغلبية الحكومية والبرلمانية بنسبة 95.74 بالمئة من إجمالي مدة بث البرامج.

يشار إلى أنّ المجلس باعتباره مؤسسة عمومية تسهر على احترام التعددية السياسية في الإعلام، وجّه إنذارات لمختلف وسائل الإعلام المغربية المشمولة بالمراقبة، وحثها على احترام مبادئ التعددية، وتقديم إعلام نزيه وموضوعي يحترم حق الجمهور في تشكيل قناعاته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com