بسبب اضطرابات جوية في الجزائر.. فيضانات تغمر أكبر مصانع الحديد في أفريقيا

بسبب اضطرابات جوية في الجزائر.. فيضانات تغمر أكبر مصانع الحديد في أفريقيا

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

فشلت مساعي قوات الدفاع المدني في ولاية عنابة شرق الجزائر، في تفريغ مياه فيضان وادي ”سيبوس“ من منشآت مركب الحديد والصلب ”الحجار“، عملاق الفولاذ في أفريقيا، إذ تعطلت آلة الإنتاج في الفرن العالي والمفولذات.

وقال الرئيس التنفيذي لمركب ”سيدار الحجار“، شمس الدين معطى الله، إن أعوان أمن ووقاية المركب الصناعي وقوات الدفاع المدني، يواصلون منذ الخميس إلى الجمعة، عملية كبرى تستهدف تفريغ المنشآت الصناعية من مياه الوادي.

وأورد معطى الله أن ”علو المياه المتجمعة ببعض وحدات المركب الصناعي، قد بلغ بين أربعة إلى خمسة أمتار، وغمر المناطق السفلى للفرن العالي والمفولذات، ومواقع تواجد الشبكات الكهربائية“.

وشدد المسؤول الحكومي ذاته أن الوضع الحالي فرض وقف الإنتاج بالكامل إلى حين اعتدال الطقس، والانتهاء من تفريغ كافة الوحدات الصناعية من المياه التي غمرتها، مضيفًا في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية، أن هذا المركب الصناعي العملاق قد تعرض عامي 2001 و2011 إلى فيضانات عطلت نشاطه لأسابيع عديدة.

وقال شمس الدين معطى الله:“لا مفر من وقف الإنتاج بشكلٍ مؤقتٍ، مع أن ذلك يُكبد مصنع الحديد والصلب الأكبر في أفريقيا، خسائر فاذحة بملايين الدولارات“.

وأورد أن ”وادي سيبوس الذي يصب في البحر ويتلقى مياه مجاري عدة أودية تمر بتراب ولاية عنابة، يحتاج إلى عملية جهر لتسهيل جريان المياه، و تفادي الفيضانات مستقبلًا“، داعيًا الحكومة إلى إعداد برنامج فوري لمواجهة الفيضانات.

ويتربع مركب الحديد والصلب في عنابة على مساحة تتجاوز 800 هكتار، وتقدر طاقته الإنتاجية بنحو مليوني طن من الفولاذ السائل، وهو يعد مفخرة للصناعة الجزائرية منذ عقود.

وشهدت مناطق متفرقة من البلاد خلال 48 ساعة مضت، فيضانات أغرقت مساكن وأحياءً برُمّتها، وغمرت شوارع وطرقات، بينما أغلقت عواصف ثلجية المحاور الرئيسة للطرقات، وشلت حركة السير من الولايات الشرقية إلى العاصمة الجزائر.

وجندت قوات الجيش الجزائري وحداتها ومعداتها لفتح المسالك المغلقة، ورفع الحصار عن المواطنين، لكن شدة العواصف، وغزارة الأمطار المتساقطة، حالت دون تحقيق المبتغى.

إلى ذلك، نبّهت مصالح الرصد الجوي الجزائري خلال نشرات خاصة من استمرار تساقط الثلوج على المرتفعات التي يزيد علوها على 800 متر شرق البلاد.

وذكرت المصالح ذاتها في محافظات: سطيف، وميلة، وقسنطينة، وقالمة، وسوق أهراس، وباتنة، أم البواقي، وخنشلة، وتبسة، وسكيكدة، وجيجل، وبجاية، وبرج بوعريريج.

وأشارت المصالح ذاتها إلى تساقط غزير للأمطار في كل من: بجاية، وجيجل، وسكيكدة، وعنابة، والطارف قالمة، وسوق أهراس، وشمال سطيف.

ويرتقب أن تصل كمية الأمطار المتساقطة، أو تتجاوز 45 ملم محليًّا، فيما أطلق مواطنون نداءات هلع واستغاثة من الوضع، خشية تشريد عائلات تكابد معاناة العزلة في المناطق النائية، لا سيما القرى والمداشر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com