العباني يكشف أجندة ”المؤتمر الليبي الجامع“ و القوى المشاركة فيه

العباني يكشف أجندة ”المؤتمر الليبي الجامع“ و القوى المشاركة فيه

المصدر: تونس - إرم نيوز

كشف رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الليبي ، محمد العباني ، أنّ 40 شخصية ليبية ستشارك ،خلال الأيام القليلة المقبلة، في افتتاح المؤتمر الوطني الليبي الجامع، الذي ستحتضن تونس أولى جلساته.

وأشار العباني في تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“ إلى أن المشاركين سيمثّلون كلّ التيارات والتوجهات والقوى السياسية الوطنية دون استثناء، بهدف تجميع الليبيين والدفع نحو مصالحة وطنية شاملة وإجراء انتخابات .

وأضاف محمد العباني، أن الاجتماع الأوّل ستحضره الأطراف المذكورة لطرح الملفات الكبرى للأزمة الليبية ، ولتحديد أوليات المرحلة المقبلة في البلاد ، مشيرًا إلى أنّ فئة واسعة من الليبيين يؤيّدون هذا المؤتمر الوطني، الذي ستعقده جلسته الأولى في تونس، وستكمل باقي لقاءاته في مختلف المدن الليبية .

وقال العباني إنّ اللقاءات ستضم قوى عسكرية ومدنية وسياسية ، بينها ممثلون عن أنصار ”فبراير“ ،و أنصار نظام الرئيس الليبي الراحل معمّر القذافي، وشخصيات سياسية مهّمة، وممثلون عن القبائل الليبية .

وأضاف العباني أنّ دول الجوار الليبي تدعم تنظيم هذا المؤتمر الليبي لحلّ الأزمة التي تعصف بالبلاد ، مشيرًا إلى أن تونس ومصر والجزائر والسودان والنيجر تعهّدت لهيئة المؤتمر الوطني الليبي الجامع باحترام مخرجات اللقاءات وبدعم أعماله .

وأشار العباني إلى أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها العاصمة الليبية طرابلس حفّزت الليبيين بمختلف مشاربهم على الالتفاف حول المؤتمر الليبي ”الرامي إلى تنقية الأجواء بين الخصوم والفرقاء“ حسب قوله.

وأعلن عباني أن ”معظم الليبيين تجاوبوا مع المؤتمر الوطني الليبي الجامع، وأنهم يأملون بإنهاء حالة الفوضى السائدة والدخول في مصالحة شاملة، موضحًا أن المؤتمر يحظى بدعم دولي واسع.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، أبلغ مجلس الأمن الدولي، بأنّ المؤتمر الليبي الجامع سيعقد في ليبيا خلال الأسابيع الأولى من عام 2019.

ومن جهته، قال منسّق عام الشباب باللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر الوطني الجامع جمال فلاح، في تصريح سابق لموقع ”إرم نيوز“، إن ”تنظيم هذا المؤتمر يشكّل فرصة أخيرة بالنسبة إلى الليبيين للخروج من عنق الزجاجة“.

وكشف فلاح، أن ”شخصيات سياسية وأكاديمية وعسكرية وكتائب في ليبيا ستشارك في هذا الحوار“، موضحًا أنّ ”الهدف الأساس هو تحقيق مصالحة وطنية ليبية شاملة لا تقصي أي طرف“.

وأوضح أنّ ”المؤتمر المرتقب سيتوّج بميثاق ليبيا الجديدة وبتشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة تدير البلاد لمدة عامين“، مضيفًا أنّ ”كل أطياف الشعب الليبي تساند هذا المؤتمر، لإنهاء حالة الانقسام السياسي“.

وكان اجتماع “باليرمو” الإيطالية، قد أعلن في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عن ترحيبه بدعوة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، لعقد مؤتمر وطني جامع، واستغلاله من أجل التخلي عن استخدام القوة، واعتماد جدول زمني لتحقيق تقدم في توحيد المؤسسات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com