وزير جزائري: المخطط السائد حاليًا هو ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة

وزير جزائري: المخطط السائد حاليًا هو ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

قال وزير شؤون البرلمان الجزائري، محجوب بدة، إن ”المخطط السائد حاليًا هو ترشيح رئيس البلاد، عبدالعزيز بوتفليقة، لولاية خامسة في انتخابات أبريل/نيسان القادم“.

وفي أول تعليق لوزير في الحكومة على ترشح بوتفليقة بعد تحديد موعد الانتخابات، ذكر بدة- وهو قيادي في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم- أن ”الدعوة إلى الاستمرارية لا تعني سوى ترشيح بوتفليقة، ولا يوجد مخطط بديل غير هذا“.

وقبل 48 ساعة من الآن، ظل سيناريو تأجيل الرئاسيات والتمديد لحكم بوتفليقة عامين إضافيين، هو الأقرب إلى التجسيد، لكن الرئيس الجزائري فاجأ الشارع المحلي والرأي العام الدولي بقراره ”استدعاء هيئة الناخبين“.

وأربك القرار الرئاسي الطبقة السياسية التي انقسمت بين مشكك في نوايا بوتفليقة (82 عامًا) بضمان انتخابات شفافة وتعددية، ومرحب بتنظيمها في موعدها القانوني المحدد، بعد تلاشي شبح التأجيل.

وينظر السياسيون بكثير من الحذر إلى مسألة ترشحهم للانتخابات، قبل فصل الرئيس بوتفليقة في المسألة، إذ يرهن كثيرون مصيرهم بالمستقبل السياسي للرئيس الحاكم منذ 20 عامًا.

واليوم السبت، دعت وزارة الداخلية الراغبين في الترشح لانتخابات الربيع القادم إلى سحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية على مستوى المقر المركزي بقصر الحكومة، أعالي العاصمة الجزائرية.

وذكرت الوزارة في بيانٍ، أن ”تسليم الاستمارات يتم على أساس تقديم، من طرف المترشح، رسالة موجهة إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، يُعلن من خلالها نية تكوين ملف ترشح للانتخابات لرئاسة الجمهورية“.

وأوضحت أن عملية سحب استمارات الترشح تأتي تبعًا لمضامين ”المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة ليوم 18 أبريل 2019 من أجل الانتخاب لرئاسة الجمهورية، وعملًا بأحكام القانون العضوي رقم 16-10 المؤرخ في 25 غشت سنة 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات“.

وبعد 24 ساعة من مرسوم الانتخابات الرئاسية، لم يعلن عن رغبته في الترشح سوى 3 شخصيات معروفة بإثارة الجدل في الساحة، وهم: الملياردير المعروف بمحامي المنقبات في أوروبا ”رشيد نكاز“، والجنرال المتقاعد ”علي غديري“ الذي اختص مؤخرًا في معارضة قائد أركان الجيش ونائب وزير دفاع بلاده، والزعيم الإخواني والوزير السابق ”أبو جرة سلطاني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com