أخبار

أكبر حزب إسلامي في الجزائر يعلن التأهب لخوض مرتقب للرئاسيات
تاريخ النشر: 18 يناير 2019 21:13 GMT
تاريخ التحديث: 18 يناير 2019 21:33 GMT

أكبر حزب إسلامي في الجزائر يعلن التأهب لخوض مرتقب للرئاسيات

المكتب التنفيذي لـ"حركة مجتمع السلم" قال إن هياكله تستعد لجمع التواقيع قُبيل جلسة يعقدها مجلس الشورى لحسم إمكانية المشاركة في الانتخابات من عدمها.

+A -A
المصدر: الأناضول

أعلنت ”حركة مجتمع السلم“، أكبر حزب إسلامي في الجزائر، مساء الجمعة، تأهب واستعداد هياكلها لجمع التواقيع تحسبًا لخوضها انتخابات الرئاسة، في حال اعتماد هذا الخيار من جانب مجلس شورى الحركة.

وجاء ذلك في بيان للحزب، توَّج اجتماعًا لمكتبه التنفيذي، انعقد للنظر بقرار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في وقت سابق الجمعة، تحديد 18 أبريل/ نيسان المقبل، موعدًا للانتخابات الرئاسية.

وأعلن بيان الحزب ”تأهب واستعداد هياكل ومؤسسات الحركة، والمناضلين والمناضلات، والمنتخِبين والمنتخبات، لجمع التواقيع، وخوض غمار الانتخابات الرئاسية بمرشحها بجدارة واستحقاق، لعدم هدر مزيد من الوقت في حالة ما قرر مجلس الشورى الوطني ذلك“.

ويعقد المجلس (أعلى هيئة قيادية في الحزب)، اجتماعًا الجمعة المقبل، للنظر بملف الانتخابات.

وخلال تصريحات سابقة، أعلن رئيس الحركة، عبد الرزاق مقري، أن حزبه سيقاطع الانتخابات، في حال ترشح بوتفليقة (81 عامًا) لولاية خامسة.

واعتبر مقري، أنه في حال خوض بوتفليقة للانتخابات، ستكون محسومة لصالحه، وإذا لم يترشح ستبحث الحركة دعم مرشح توافقي مع المعارضة، أو تقديم مرشحها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك