تونس.. حزب التحرير يعود إلى شارع الحبيب بورقيبة ويرفع شعارات الخلافة (فيديو)

تونس.. حزب التحرير يعود إلى شارع الحبيب بورقيبة ويرفع شعارات الخلافة (فيديو)

المصدر: يحيى مروان- إرم نيوز

سجل متشددون من أنصار حزب التحرير المحظور، حضورهم برفع ”الرّايات السوداء “ في شارع الحبيب بورقيبة، القلب النابض للعاصمة التونسية، سخطًا واستياءً كبيرين.

واستنكر تونسيون مشاركة أنصار حزب التحرير ورفعهم ”الرايات السوداء“، وشعارات تُبشّر بما يسمى دولة الخلافة، بالرغم من حسم ملف مدنية الدولة في الدستور، وإعلان السلطات حظر نشاطات حزب التحرير الموالي لتنظيم داعش الإرهابي.

وقالت نائب حزب حركة نداء تونس في البرلمان ،فاطمة المسدي، إن تونس تم تحويل وجهتها إلى الإسلام السياسي .

وكتبت المسدي على صفحتها في فيسبوك:“قلت لكم يوم المصادقة على التحوير الوزاري، إنه تم تحويل وجهة تونس وسُلّمت إلى الإسلام السياسي وصدقت.“

وأضافت: ”اليوم أريدكم أن تصدقوني، هذه الصورة ستكون آخر صورة للأعلام السوداء في شارع الحبيب بورقيبة..لن نموت بغيضنا“ .

وكتب رئيس منظمة الأمن والمواطن ،عصام الدردوري، منشورًا لاذعًا قال فيه: ”هي ذات الوجوه بذات الملامح وذات الشعارات وذات السواد، وفي نفس المكان رغم تغير التوقيت والزمان“ .

واعتبر عصام الدردوري أن ”من رفعوا الرايات السود اليوم، مازالوا في تونس لأن الإرادة السياسية في دحر السواد الذي يكسو قلوبهم وعقولهم غائبة ”.، على حد تعبيره .

حزب التحرير يعود الي شارع الحبيب بورقيبة ورفع شعارات الخلافة

حزب التحرير يعود الي شارع الحبيب بورقيبة ورفع شعارات الخلافة

Posted by Tunivisions Magazine on Monday, January 14, 2019

وشدّد رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات الشيخ، لطفي الشندرلي، على أن شارع الحبيب بورقيبة وقع تدنيسه برايات داعش، مبرزًا بقوله: ”يذكرني بأعلام داعش وأفغانستان وقندهار، يجول اليوم بشارع الحبيب بورقيبة، من قبل زُمرة لا تؤمن بالدولة ولا بدستورها ولا بعلمها المفدّى“ .

واعتبر أن من خرجوا اليوم في طلب لإقامة الخلافة المزعومة التي ينشدونها ”يريدون إقامة الجهل الساكن في عقولهم، ويريدون إقامة التشدد والغلو، ويريدون إقامة جهاد النكاح، ويريدون الدمار الفكري، ويريدون إقامة الإرهاب والتسلط على رقاب الأبرياء“، على حد تعبيره .

وأكّد الشندرلي على أن المشهد الذي حصل اليوم يؤكّد تغلغل الخلايا النائمة في المجتمع التونسي، ،معتبرًا أن من شاركوا في رفع هذه الرايات لا يدّخرون جهدًا في التعبير عن حقدهم تجاه المجتمع التونسي الوسطي والمعتدل.

واستنكر الناشط السياسي، غيث السويسي، رفع ”الرايات السوداء“ في شارع الحبيب بورقيبة يوم الاحتفال بالذكرى الثامنة لثورة يناير 2011.

وقال غيث السويسي: ”تكبير ورايات داعش في قلب شارع الحبيب بورقيبة يوم عيد الثورة وبحماية أمنية.. إنه أمر يُحزن القلب“، وتابع بأن تونس لن تقوم لها قائمة ما دامت هذه الرايات تُرفع في شوارعها، وفق تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com