قيادي بـ“النهضة“ التونسية يهدّد: نحن الأقوى في الشارع

قيادي بـ“النهضة“ التونسية يهدّد: نحن الأقوى في الشارع

المصدر: تونس - إرم نيوز

استغلّت حركة ”النهضة“ الإسلامية في تونس، اليوم الاثنين، ذكرى ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، لاستعراض ”عضلاتها“ على خصومها السياسيين، مهدّدة بـ“قدرتها“ على تحريك الشارع، وذلك في خطاب غير مسبوق، يُنذر بتصاعد التوتّر عشية الإضراب العام المرتقب الخميس المقبل.

وقال رئيس مجلس شورى حركة ”النهضة“ عبدالكريم الهاروني، اليوم الاثنين خلال تظاهرة نظمتها الحركة، بشارع الحبيب بورقيبة في قلب العاصمة التونسية، احتفالًا بالذكرى الثامنة للإطاحة بزين العابدين بن علي إن حركته أقوى من في الشارع.

وخاطب الهاروني جموع المحتفلين قائلًا: ”نُبشّر كلّ من يعمل على شقّ صفوف النهضة بأنّ هذا حلم، والسماء أقرب له منها، فالنهضة ستبقى موحّدة ولا تهدّدونا بالشارع، لأنّنا أقوى منكم في الشارع، وليعلم جميعا أن النهضة ليست من أحزاب التلفزيونات، وهي من أحزاب الساحات والثورة والديمقراطية“.

وأضاف ”الفوضويون لا مكان لهم في تونس، راجعوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، سنحاسبهم وسنفاجئهم أمام القضاء بالطريقة التي تختارها النهضة، وفي الوقت الذي تختاره“، حسب قوله.

وفي إشارة لا تخلو من تهديد مبطن قال القيادي في النهضة إن ”الصراع الأيديولوجي يؤدي إلى الاقتتال والعنف، ونحن نحتكم إلى الدستور الذي حسم الصراع الأيديولوجي“.

ودعا الهاروني رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، إلى إعلان ما وصفها بـ“حرب لا هوادة فيها“، على من قال إنهم ”يلعبون بقوت التونسيين ويتلاعبون بالأسعار ويرفعون فيها“، مشيرًا إلى أن ”هؤلاء أعداء الكرامة وأعداء الشعب ولو كانوا من بني قومنا“، وفق وصفه.

وأوضح الهاروني أن ”هناك من يرفعون في الأسعار بطريقة مفتلعة وافتعلوا أزمات في الدواء والحليب والزيت والبيض، هؤلاء أعداء الثورة ولا يقلّون خطورة عن الإرهابيين وعن المهرّبين الذين يريدون أن تفشل تونس اقتصاديًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com