هل تنهي تصريحات الغنوشي شهر العسل بين الشاهد وإخوان تونس؟

هل تنهي تصريحات الغنوشي شهر العسل بين الشاهد وإخوان تونس؟

المصدر: تونس- إرم نيوز

رفضت كتلة “الائتلاف الوطني” المقرّبة من رئيس الحكومة التونسية، مطالبة رئيس حركة “النهضة” التونسية، راشد الغنوشي، ليوسف الشاهد بعدم توظيف أجهزة الدولة في الحملات الانتخابية، و ذلك في أوّل مؤشر ينذر بأزمة قد تهدد التحالف الناشئ بين كتلة الشاهد و الحركة الإسلامية، بحسب مراقبين.

و في أوّل ردّ على هذه التصريحات، أكّد وليد جلا النائب عن كتلة “الائتلاف الوطني”، وأحد الناشطين ضمن ما يسمى بـ”المشروع السياسي ليوسف الشاهد” أن “الهيئة العليا المستقلة للانتخابات هي المشرفة على تنظيم الانتخابات، و أنّ رئيس الحكومة منكبّ على إخراج البلاد من أزمتها الاقتصادية والاجتماعية”.

وشدد جلاد في تصريح لصحيفة “الشارع المغاربي”، السبت، على أنه “لا يحقّ للغنوشي ولا لغيره التدخّل في قرار يوسف الشاهد الترشح للاستحقاقات الانتخابية القادمة إن هو أراد ذلك”، مذكّرًا بأنّ “الترشح للانتخابات حقّ دستوري وقرار الترشح من عدمه يعود فقط للشاهد”.

وتابع” الشاهد شخصية سياسية، وكان في “نداء تونس” عندما اختاره رئيس البلاد الباجي قائد السبسي شخصيًا لرئاسة الحكومة”، مشيرًا إلى أن “التخوّف من توظيف أجهزة الدولة غير مبرّر”، مستندًا في ذلك إلى أنّ “نفس التهم وجهت خلال الانتخابات البلدية لنداء تونس بتسخير الوزراء في حملته الانتخابية واستغلال أجهزة الدولة، و أنّ حصوله على المرتبة الثالثة في نتائج الانتخابات أثبت زيف تلك الاتهامات”، حسب تعبيره.

وأكّد أن الوزراء المعنيين بالمشروع السياسي الجديد ليوسف الشاهد، يشاركون في الأنشطة التي قال إنها تتم خارج أوقات عملهم، و إنّه لا تداخل بين مهامهم الرسمية وأنشطتهم في المشروع السياسي الجديد.

و رأى المحلّل السياسي التونسي، هاشم حجي، أنّ تصريحات الغنوشي تزيد الغموض بشأن مصير رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد بعد مطالبته له بعدم توظيف أجهزة الدولة في حملته الانتخابية، منضمّا بذلك إلى حزب “نداء تونس” الذي يدعو من مدة إلى تغيير الحكومة بسبب فشلها الاقتصادي.

وقال حجي، في تصريح لـ”إرم نيوز”، إنّ الشاهد يسعى لكسب الوقت، و لن يتراجع عن مشروعه الرئاسي، معتبرًا أنّ دعوة الغنوشي لن تجد منه تجاوبًا و آذانا صاغية.

وكان رئيس حركة “النهضة” التونسية راشد الغنوشي، قد اعتبر السبت ، أنّه “على الحكومة التونسية التفرّغ لمهامّها الكثيرة، وعدم توظيف أجهزة الدولة في الحملات الانتخابية”، في إشارة إلى إمكانية ترشّح يوسف الشاهد للانتخابات المقبلة.

وقال الغنوشي، في كلمة له خلال ندوة نظّمها مركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسية، :”من حقّ الشاهد وجماعته تكوين حزب، ولا يُمكن لأحد منعه من ذلك، ولكن نحن في ظرف خاصّ يتطلب تفرّغ الحكومة لمهامها الدستورية فقط، والنَّأي بمؤسسات الدولة عن التوظيف الانتخابي” .

و ذكّر الغنوشي بـ”منع الحركة الإسلامية و الاتحاد العام التونسي للشغل لمهدي جمعة رئيس الحكومة الأسبق، من الترشح للانتخابات سنة 2014″ و ذلك في إشارة ضمنية إلى رفضه لطموحات الشاهد الانتخابية، مثلما حصل مع المهدي جمعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع