الجزائر.. صمت القضاء يعقد ”لغز“ رحيل المغني هواري منار (صورة)

الجزائر.. صمت القضاء يعقد ”لغز“ رحيل المغني هواري منار (صورة)

المصدر: الجزائر - إرم نيوز

أعلنت عائلة مغني الراي الجزائري، الهواري مدني، المعروف بـ ”هواري منار“، عن مقاضاة العيادة الخاصة التي شهدت وفاته.

وبالتزامن مع الإعلان، تحتدم موجة الجدل بعد انقضاء خمسة أيام كاملة على موت المطرب على طاولة الجراحة، ولا يزال الغموض يكتنف الحادث.

وخلال تصريحات صحفية، أعلن، كادار، صهر عائلة، هواري منار، عن رفع دعوى قضائية ضدّ إدارة العيادة الخاصة ”سيدي يحيى 2″، على خلفية تسريب الأخيرة لصور وفيديوهات تضمنت ما تردّد أنّها ”اللحظات الأخيرة في حياة الفقيد ومكابداته لسكرات الموت“.

وتحتج عائلة، هواري منار، بشدة حول ملابسات موت ابنها الذي تمّ إخضاع جثته للتشريح، بعد رحيله إثر تخدير تسبب له في سكتة قلبية، قبل بدء الجراحة.

مقاضاة عائلة، هواري منار، أعادت الجدل مجددًا، وأججت التساؤلات حول ”لغز“ رحيل، هواري منار، لاسيما وأن المدعي العام لم يقم إلى غاية اليوم السبت بتحريك تحقيق في ملابسات وفاة المغني (38 عامًا)، مثلما تجنّب وزير العدل، طيب لوح، أي خوض في المسألة.

ووفق متابعين، فإن من المثير للاستفهام هو الصمت المطبق الذي لا تزال تلوذ به إدارة العيادة الخاصة ”سيدي يحيى 2″، حيث لم تصدر أي بيان حول المأساة، مع أنّ المتعارف عليه تقديم الجهة الطبية المختصة لتقرير حول ما انتاب جراحة انتهت بوفاة.

ويرى، بوجمعة غشير، رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، أن ما يحدث في القضية ”غير طبيعي“، ويفتح المجال واسعًا أمام استفهامات بالجملة، ويشدّد المحامي المخضرم على أنّ تعاطي السلطات وإدارة العيادة المعنية يفرز شكوكًا حول حقيقة ما حصل في الحي الراقي بالعاصمة الجزائرية مساء الإثنين الماضي.

ولدى محاولة مراسل ”إرم نيوز“ الحصول على تصريح من إدارة العيادة الخاصة ”سيدي يحيى 2″، حول الموضوع، امتنع مسؤولو العيادة عن الردّ بداعي غياب المدير العام، ورغم إلحاحنا المستمرّ، إلاّ أنّ الفريق الطبي تمسّك بمعارضة الخوض في مسألة عملية الجراحة التجميلية التي انتهت بموت مغني الراي، وما ترتب على ذلك من تفجير للكثير من الضجيج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com